علاج ادمان الادوية الطبية والنفسية

لم تعد المخدرات هي المواد الوحيدة التي يدمنها الاشخاص بل ان ادمان الادوية من اخطر انواع الادمان , فالادوية التي يتم وصفها من اجل علاج حالة طبية ويسء الشخص استخدامها في غير الاغراض الطبية المخصصة لها قد تتسبب في حدوث تغيرات في المخ وتتسبب في حالة من الاعتمادية الادمانية عليها , واهمية علاج ادمان الادوية لا يقل عن اهمية علاج المخدرات بل ان خطورة ادمان الدواء تكمن في ان الشخص لا يعتبره ادماناً وهذا ما يتسبب في ادمان الدواء ودخول الافراد في حالات خطرة وحدوث تسمم بالدواء ولذا نحن في دار الطب النفسي وعلاج الادمان نقدم ايدينا لمن وقع في فخ الادمان علي الادوية من اجل تخليصه من هذا الداء والبلاء من خلال برنامج علاج ادمان الدواء الذي يتم في دار الطب النفسي من خلال المختصصين في بيئة علاجية تساعد علي التعافي .

ماذا يعني ادمان الدواء

باختصار ادمان الادوية تلك الادوية التي تتسبب الادمان والاعتمادية وهي الوصفات الطبية التي تتسبب في حالات التعلق النفسي والسلوكي باحد العقاقير الطبية والكيميائية دون ان يكون الشخص بحاجة اليها وبعد ان يتم علاج المرض يداوم الشخص علي تعاطي الادوية ويعد ادمان الادوية من اخطر انواع الادمان حيث ان المدمن لا يعي حقيقة الادمان الذي وقع فيه الا في وقت متأخر وفي الغالب يكون التدخل العلاجي في وقت متأخر .

اشهر اسماء ادوية الادمان

هناك العديد من الادوية التي تسبب الادمان ومن اشهر انواع ادوية الادمان والتي تسبب اعراضاً ادمانية عند اساءة الاستخدام واستخدامها في غير الاغراض المخصص لها هي مشتقات الأفيونات والتي يتم وصفها في الاغراض الطبية وتوصف في الغالب في علاج الآلام وكمبطات للجهاز العصبي المركزي لعلاج القلق واضطرابات النوم , والمحفزات التي يتم وصفها من اجل علاج السمنة واضطرابات تشتت الانتباه وتشرد الذهن وغيرها من المشتقات الأفيونية التي تتحول الي عقاقير مسببة للادمان بسب مخالفة اوامر الطبيب واساءة استخدام المادة .

ادمان الادوية المسكنة والتي لها دور فعال في علاج الآلام المختلفة لكن في حقيقة الامر كثير من الادوية المسكنة سبب الادمان بسبب المغالاة في استعمالها دون الرجوع الي الطبيب المختص ولا يتوقف الامر علي الادمان بل قد تتسبب جرعة زائدة من الادوية المسكنة في الوفاة .

لا يتوقف ادمان الادوية علي الادوية التي يتم وصفها من خلال الطبيب ومن ثم يساء استخدامها من قبل الافراد الا ان ادمان الدواء قد يحدث لتلك الادوية المتاحة في الصيدليات والتي تعطي دون روشتات من طبيب مختص خاصة ادمان الادوية النفسية سواء ادمان ادوية الاكتئاب او ادمان ادوية الاعصاب فالاشخاص تناولونها دون الرجوع الي الطبيب المختص اصلا ً , ومن ابرز الادوية التي قد تسبب العديد من المشاكل هي ادوية السعال وسواء كانت شراب او اقراص فاذا وصف الشخص لنفسه جرعات عالية من تلك الادوية فانها تتسبب في حدوث مشاكل في الرؤية والسمع وحواس الجسم المختلفة وتتسبب في حالة من الارتباك والنشوش الذهني واضطرابات في المعدة مع التنميل وحالة من الهلاوس .

ادمان ادوية الهلوسة فالحبوب المهلوسة او ما يطلق عليها حبوب السعادة من اخطر انواع الادمان وهي ليست ادوية في حقيقة الامر ولكنها من العقاقير المسببة للادمان وتحدث حالة من الهلاوس التي تستمر لساعات ويعيش الشخص في حالة من غياب الوعي و الهلاوس والتخيلات وقد تتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة .

ما هي علامات ادمان الادوية

هناك العديد من المظاهر الدالة علي ادمان الادوية والتي من خلالها تتعرف اذا ما كنت مدمناً علي الادوية اذ يتسائل العديد من الاشخاص ما هي الادوية النفسية المسببة للادمان او الادوية العصبية التي تسبب الادمان وغيرها من التساؤلات حول مضادات الاكتئاب التي تسبب الادمان فتلك الاعراض تجعلك علي بصيرة من امرك :-

أولاً :- الاستمرار في تعاطي الادوية دون الحاجة اليها ودون علم الطبيب المعالج .

ثانياً :- الادوية تسبب فقد الشهية لذا يحدث فقد في الوزن بشكل ملحوظ .

ثالثاً :- الشعور بحالة من الضيق والغضب والتوتر في حالة الانقطاع عن تناول الدواء وتلك الحالة شبيهة بتعاطي المخدرات وشعور المدمن بالاعراض الانسحابية بسبب الانقطاع عن المخدر .

رابعاً :- الشعور بحالة من الفتور الذهني واضطرابات في النوم والارق الشديد والنعاس المستمر .

خامساً:- مشاكل في الذاكرة والانطوائية والعزلة الشديدة مع حدوث تقلبات في المزاج .

سادساً :- صرف الكثير من الاموال من اجل توفير الدواء وشراء كميات كبيرة من الادوية وقد يصل به الحال بالمدمن الي السرقة .

سابعاً :- فشل الشخص المدمن علي الادوية عن التوقف عن تناول الدواء والعودة مجددا حالة اشبه بالانتكاس لدي مدمني المخدرات .

عوامل الخطورة في ادمان الادوية

اكثر الاشخاص عرضة للادمان علي الدواء هم الاناث والاشخاص كبار السن وفئة المراهقين , وتلك الاصناف الثلاث اكثر الاشخاص عرضة لادمان الدواء والوقوع في فخ ادمان الادوية , لكن توجد العوامل الاخري والتي تنذر باقتراب الشخص الدخول الي عالم ادمان الادوية والذي يعد بوابة كبري للدخول الي عالم الادمان علي المخدرات .

في حقيقة الامر الادمان او التوقف عن التعاطي ليس مجرد مفهوم مرتبط بارادة الشخص فحسب وتصميمه علي الفعل او الترك  لكن الامر معلق بشكل اكبر بمدي استجابة المخ لتلك المواد التي تدخل الي الجسم وتلك الاستجابة تختلف من شخص لاخر , اذ ان العوامل الشخصية وطبيعة الشخص والتركيبة المختلفة للاسخاص لها دور كبير في ادمان الادوية , فمن عوامل الخطورة الاخري للادمان علي الدواء هي :-

  1. التاريخ الوراثي في العائلة بالادمان خاصة ادمان الدواء .
  2. اصابة الشخص بعلل مرضية تتطلب اخذ الادوية المسكنة .
  3.  الصورة السلبية عن النفس والارهاق و العمل المفرط والفقر وحالة الاكتئاب والسمنة كلها عوامل خطر .
كيفية علاج ادمان الادوية  ؟

علاج ادمان الدواء لا يقل اهمية عن علاج الادمان علي المخدرات بل في حقيقة الامر علاج ادمان الادوية اخطر من علاج الادمان علي المخدرات لان المخدرات محظورة ومعروفة بضررها وتأثيرها السئ علي الاشخاص وكل منا يعرف مدي مخاطر الادمان علي المخدرات وتعاطي العقاقير المخدرة لذا فالجميع بمنأي عن تلك السموم ! لكن ادمان الادوية قد يقع فيه اياً منا وهو لا يدري لذا لابد ان يعي الافراد الي ضرورة الرجوع الي المختصصين في حالة وجود الاعراض ادمان الادوية السابق ذكرها والتخلص من تلك السلوكيات الادمانية من خلال مختصصين في علاج الادمان .

يتم علاج ادمان الادوية من خلال دار الطب النفسي وعلاج الادمان من خلال خطة علاجية وضعها استشاري ومختصي علاج الادمان بالمركز ولا يتم تنفيذ البرنامج العلاجي من قبل دكتور علاج الادمان و دكتور نفسي فحسب بل ان المدمن علي الادوية بحاجة الي الدعم الكبير من قبل الاهل والاصدقاء  والتشجيع فالعلاج النفسي والدوائي بجانب العلاج الاسري هي طريق علاج الادمان .

كيف نقي انفسنا من ادمان الادوية

الكثير منا معرض لان يقع في فخ الادمان علي الادوية ولكي نحمي انفسنا من هذا الفخ والوقوع في عالم الادمان من باب ادمان الدواء هناك بعض النصائح والتعليمات يشير اليها العاملين في دار الطب النفسي وعلاج الادمان :-

أولاً : - الابتعاد عن تناول الادوية مهما كان السبب الا من خلال استشارة طبيب مختص .

ثانياً :- عدم تناول اي ادوية بديلة الا من خلال الرجوع للطبيب المعالج فقد يتم صرف بدائل من قبل الصيدلي الا ان قرار الدواء والبديل الامثل مرجعه الي الطبيب المعالج للحالة .

ثالثاً :- الابتعاد عن رفقاء السوء اذ يعد رفقاء السوء العامل الاكبر في دخول الاشخاص الي عالم الادمان وهذا ياتي علي عاتق الوالدين ودور الاهل في توعية الشباب خاصة من هم في طور المراهقة حول مخاطر الادمان واختيار الصحبة الصالحة للابناء .