علاج الرهاب الاجتماعي 

الرهاب الاجتماعي احد اشهر  الاضطربات النفسية المنتشرة في المجتمع ويصيب اضطراب القلق الاجتماعي حوالي 5% من الاشخاص في المجتمع ويزداد المرض في النساء بشكل اكبر من الرجال بمقدار مرتين الي ثلاث مرات وعلي الرغم من عدم وجود سبب للرهاب الاجتماعي الا ان التهتة في الصغر من عادة الاشخاص المصابين بالاضطراب . ويعد العلاج السلوكي المعرفي احد اشهر طرق علاج الرهاب الاجتماعي واكثرها فاعلية ونجاعة ومع امكانية علاج الرهاب الاجتماعي بدون ادوية الا ان الجمع بين العلاج السلوكي والدوائي يؤتي بثمار افضل للتخلص من اضطراب القلق الاجتماعي , ومع انتشار الاضطراب في المجتمعات العربية  والاسلامية بشكل خاص نري علاج الرهاب الاجتماعي بالقران و علاج الرهاب الاجتماعي بالرقية الشرغية ولا تعارض بين القران الذي يبص الطمأنينة في الروح والسكينة في النفس وبين اللجوء الي المختصصن لاجل علاج الرهاب الاجتماعي من خلال دكتور نفسي مختص ونحن في دار الطب النفسي وعلاج الادمان نوفر احدث طرق العلاج السلوكي وبرامج العلاج النفسي لعلاج الرهاب الاجتماعي مع علاج الرهاب الاجتماعي بالادوية حتي يتم التخلص من الرهاب الاجتماعي واضطراب القلق الاجتماعي نهائياً .

قد ينتاب الواحد منا شعورا بالخوف او الرهبة في حين الحديث امام جمهور من الناس او حتي امام مجموعة قليلة من الاشخاص ولا شك ان هذا الامر قد يواجه الكثير منا في فترة ما من فترات حياته لكن تلك حالة طبيعية في بداية الامر ولكنها تتحول الي مرض واضطراب مع البعض وهو ما يسمي بـ " الرهاب الاجتماعي " او اضطراب القلق الاجتماعي وهو من اكثر الاضطرابات النفسية الموجودة في العالم .

ما المقصود بالرهاب الاجتماعي ؟

اضطراب القلق الاجتماعي او  ما يعرف بالرهاب الاجتماعي هو نوع من المخاوف الغير مببرة والتي تظهر في حالة قيام الشخص بالحديث او عمل شيء او القيام بفعل امام جمع من الناس او القاء كلمة امام جمهور كبير او التقدم لالقاء كلمة في مناسبة .

وفي الموتقف التي يشعر فيها الشخص انه تحت الانظار وانه تحت المجهر والجميع ينظر اليه حينها يخاف ان يظهر عليه الخجل او الخوف او ان يخطئ او التلعثم امام الجماهير فحينها تبدأ اعراض الاضطراب في الظهور .

الفرق بين الخجل والرهاب الاجتماعي ؟

الخجل من المشاعر الطبيعية والمعتادة يمر بها الكثير منا وهي من انواع الخوف الخفيف ولكنه لا ينغص علي الاشخاص حياتهم وكلنا يمر بمشاعر الخجل والقلق قبل لقاء اناس جدد في حياتنا لكننا بمجر اللقاء تتلاشي تلك المشاعر ونجد انفسنا نستطيع التكييف بل وفي كثير من الاحيان الاستمتاع باللقاء بمجرد لقياهم .

لكن الرهاب والقلق الاجتماعي نوع من انواع الخوف وكلنا لديه مخاوف من امر ما كمن يخاف من المرتفعات ومن يخاف من نزول البحر ومن يخاف من العناكب او القطط او غيرها من المخاوف التي تختلف تبعا لك شخص , الا ان تلك المخاوف تتحول الي رهاب عندما نتوقف عن الاستمتاع او نجد صعوبة في حين لقاء الاشخاص الذين نود لقياهم .

ما هي اعراض الرهاب الاجتماعي ؟

تنقسم اعراض الرهاب الاجتماعي الي اعراض جسدية والي اعراض نفسية والتي من خلالها يتم التعرف علي مريض الرهاب الاجتماعي ومع كونه اضطراب نفسي بحاجة الي علاج الا ان الكثير الاعم لا يبالي به ولا يستعين بالمختصصين من خلال مصحة نفسية او دكتور نفساني مختص .

تتمثل اعراض الرهاب الاجتماعي فيما يلي :-

  1. الخوف من التواصل مع الاشخاص الغرباء ومن يلقاهم لاول مرة .
  2. القلق من وجهة نظر الاشخاص فيك والخوف من الحكم عليك .
  3. الخوف والقلق من التعرض لاي نوع من انواع السخرية والاهانة او التسبب في احراج نفسك .
  4. التوتر والقلق من ان يلحظ الناس عليه القلق او انه متوتر .
  5. تجنب القيام باعمال اومهام او التواصل مع الناس بسبب الحوف من الاحراج .
  6. صعوبة التواصل المباشر من خلال العين كونه لا يستطيع النظر الي اعين الناس فهو يتعمد خفض نظره حتي لا يحدث تواجه مباشر مع الناس .
  7. يجد الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي صعوبة بالغة في الحديث مع التلعثم والكلام الغير مفهوم .
  8. من ابرز الاعراض الجسدية التي تظهر علي مريض الرهاب الاجتماعي التعرق الشديد وتسارع في ضربات القلب .
  9. ارتعاش اليدين وارتعاش في الصوت مع الارتباك واحمرار في الوجه والشعور بالاختناق .
  10. الرغبة في التبول بطريقة غير معتادة .
  11. وشعور غير مريح يشعر به الشخص في البطن والمعدة .
  12.  من ابرز اعراض الرهاب الاجتماعي ان الشخص يستعرض في خياله كل المواقف المحرجة التي قد يتعرض لها .
  13. بعد مرور المناسبة او اللقاء الذي تم حضوره يكون قلق بشان معالجة الموقف ويشغل باله وتفكيره عن كيفية التصرف بشكل احسن في المواقف القادمة بشكل افضل مما مضي .
  14. الاعتقاد بان الناس ينتقدون طريقة تعاملهم ولذا يكون هناك تركيز بشكل اكبر في التعامل مع الناس .
  15. يحاول مرضي الرهاب الاجتماعي الي الوصول الي الكمال ويحملون انفسهم الكثير ويقسون عليها في كثير من الاحيان .

ما هي مضاعفات الرهاب الاجتماعي ؟

في حقيقة الامر التبكير في  علاج الرهاب الاجتماعي من خلال دكتور نفساني مختص او من خلال الاستعانة بمصحات نفسية مع طرق علاج الرهاب الاخري التي لا تتعارض مع الرهاب مثل علاج الرهاب الاجتماعي بالاستغفار او علاج الرهاب الاجتماعي بالرقية الشرعية لكن مع هذا ينبغي الاستعانة بالمختصصين في العلاج السلوكي , ومن اشهر المعالجين في علاج الرهاب الاجتماعي طارق الحبيب البروفيسور المعروف ولابد من الاسراع في طلب العلاج حتي لا ندخل في مضاعفات نحن في غني عنها .

من ابرز المضاعفات التي تنتج عن الرهاب الاجتماعي هو الاكتئاب فقد ينتاب الشخص احباط شديد بسبب الرهاب الاجتماعي مما يؤدي الي الاصابة بمرض الاكتئاب النفسي الحاد وحينها تزداد الامور صعوبة , وقد يدفع الرهاب الاشخاص الي سوء استخدام العقاقير وتعاطي المخدرات والخمور وفي تلك الحالة يتحول الشخص من مريض نفسي الي مريض تشخيص مزدوج وتزداد الامور سوءا فلا شك ان علاج الادمان ليس امراً هيناً وبالطبع تتضاعف الامور وتزداد المشكلة سوءاً .

قد يتسبب الرهاب الاجتماعي في حدوث نوبات من الهلع وقد تستمر تلك المشاعر بضع دقائق يكون خلالها المريض في حالة نفسية شديدة وقلق نفسي مع الرعب من فقدان التحكم في النفس وقد يشعر حينها انه سيغمي عليه او النبض سيتوقف ويسعي الي الخروج من الموقف باي طريقة , وبعد مرور نوبة الهلع يشعر بالوهن والضعف الشديد والاجهاد بشكل عام وعلي الرغم من صعوبة تلك النوبات الا انها لا تدوم طويلا وتذهب من تلقاء انفسها ولا تصيب الشخص باي مرض عضوي .

كيفية علاح الرهاب الاجتماعي ؟

يتم علاج الرهاب الاجتماعي من خلال العلاج السلوكي  وهو افضل علاج مجرب للرهاب وبرامج العلاج النفسي مع ادوية علاج الرهاب الاجتماعي ولابد من ان يتم الامر من خلال دكتور نفسي , وقد يتم علاج الرهاب الاجتماعي بدون ادوية  لكن الافضل ان يتم الدمج بين كل انواع العلاج المتاحة وصولا الي اعلي النتائج , وهناك عدة طرق للعلاج النفسي واهمها العلاج علي التدريب علي المهارات الاجتماعية وبرامج العلاج السلوكي او العلاج السلوكي المعرفي .

اذا لم يرغب المريض في العلاج النفسي او رفض فكرة العلاج النفسي ولم يرغب في العلاج السلوكي سيتم الاعتماد علي ادوية الرهاب الاجتماعي واذا صاحب الرهاب الاجتماعي الاكتئاب يتم اعطاء المريض ادوية مضادات الاكتئاب , ولا ينصح باستخدام المهدئات في علاج الرهاب بشكل دائم حتي لا يحدث ادمان علي الادوية المهدئىة .