اضطراب القلق يصيب 5% من البشر أغلبهم من النساء (علاج القلق) !!

اضطراب القلق - علاج القلق - هي احدي الاضطرابات النفسية , ويتصف اضطراب القلق العام بالقلق المفرط ,ويجد الأشخاص المصابون باضطراب القلق العام الصعوبة البالغة في السيطرة علي مخاوفهم ولا يملكون القوة لإيقافه وتصبح مشاعر القلق لديهم مستمر  وتراهم ينتظرون الأسوأ دوماً فيؤثر ذلك علي حياتهم اليومية , وفي حقيقة الامر هناك العديد من طرق علاج القلق التي يسلكها الافراد بغية الخلاص من القلق نهائياً ولكن بعض هذه الطرق وهمية ولا تفيد في الامر بل قد تزيد الامور تعقيدا وتأخر من وصول الشخص الي الطريق الصحيح للعلاج ومن ابرز طرق علاج القلق التي يسلكها الاشخاص حتي يتخلصوا من معاناتهم  ومن اشهر الطرق خاصة في العالم العربي " علاج القلق بالاعشاب " وهي طريق بدائية كان يعتمد عليها في السابق لكن الان بعد تطور الطب النفسي وتوافر احدث طرق علاج القلق 2018 وادوية علاج القلق نهائياً اصبح علاج القلق النفسي بالاعشاب ثقافة علاجية قديمة لم تعهد في عصر الطب النفسي وبرامج العلاج النفسي والسلوكي الحديثة المعتمدة في دول العالم .

السؤال الذي يحناج الي اجابة هل يمكن علاج القلق نهائياً ام ان القلق سيلزم المريض طيلة حياته يعاني من القلق !  فالتفكير في هذا الامر وحده كافياً لاحداث حالة من القلق ولذا نحن في دار الطب النفسي من خلال برامج علاج القلق والاكتئاب من خلال برنامج 28 يوم وهو اسرع برنامج لعلاج القلق من خلال جلسات العلاج النفسي التي تتم من خلال اساتذة الطب النفسي في مصر والشرق الاوسط .

علاج القلق النفسي الحاد امراً متاحاً في ظل الطفرة العلمية التي حدثت في العصور الاخيرة في العلاج النفسي وهي طريقة علاج القلق النفسي بدون ادوية فهناك الكثير من الاشخاص لا يرغب في تناول اي ادوية نفسية خشية الادمان عليها وفي الواقع هذه النظرة خاطئة تماماً فالادوية النفسية لا تسبب الادمان ولذا ينبغي علاج مرضي القلق من خلال الجمع بين العلاج الدوائي والعلاج النفسي والسلوكي وفي حقيقة الامر دوما ما يرتبط القلق بالتوتر النفسي وقلة النوم والخوف والتفكير وغيرها من المشاعر السلبية والاعراض التي تعيق الشخص عن ممارسة حياته بشكل طبيعي ولذا يتم علاج القلق والخوف الزائد مع علاج القلق والتوتر وقلة النوم وغيرها من الاعراض التي تصيب مريض القلق ولكن يجب ان يقنع الشخص بانه يمكن علاج القلق نهائياً والعيش في حياة طبيعية وممارسة الانشطة والمهام اليومية دون اي عوائق طالما اتخذت الطريق السليم لعلاج القلق من خلال مصحة نفسية متخصصة ونحن في دار الطب النفسي وعلاج الادمان من خلال الخط الساخن للمركز لعلاج الاضطرابات النفسية  00201010909090 نقدم يد العون لمساعدة المرضي النفسيين للتخلص من معاناتهم بشكل نهائي .

تشخيص اضطراب القلق طبق جمعية الطب الامريكية " الدليل التشخيصي والاحصائي " ؟

للدليل الاحصائي والتشخيصي التابع لجمعية طب النفس الأمريكية لتصنيف الاضطرابات النفسية فان المحاكاة التشخيصية لاضطراب القلق العام كالتالي :-

  • القلق والانزعاج الشديد يدور حول احداث ما او انشطة معينة مثل انشطة العمل أو الاداء المدرسي يستمر حدوثه لأيام عديدة لا تقل عن ستة اشهر .
  • يجد الشخص صعوبة في السيطرة علي انزعاجه .
  • لكي يتم التشخيص لابد ان يرتبط القلق والانزعاج لدي الشخص بثلاثة اعراض علي الاقل بالاعراض من الاعراض الاتية ( الملل والشعور بالضيق وانه علي حافة الهاوية , صعوبة في التركيز وان العقل اصبح فارغاً , حالة من الهياج والاستثارة الشديدة , التوتر والشد العضلي , الشعور بالاجهاد والارهاق والتعب من اقل مجهود , اضطراب في النوم مع العف والخور في الهمة والنشاط او النوم الغير مشبع لراحة الشخص ) .
  • التركيز علي القلق لا ينحصر فقط في الملل والشعور بالضيق وان الشخص علي حافة الهاوية فهما من اعراض نوبة الهلع ويظهر الاضطراب ذات الطابع العام كما هو الحال عند المعاناة من المخاوف الاجتماعية وهما عرضان لهما طبيعة الشوائب كما في حالة المعاناة من اضطراب الوسواس القهري وهما ليسا بعيدان عن الاسرة والاقارب من الدرجة الأولي في حالة المعاناة من قلق الانفصال كما يدخلان في امراض الوزن كما هو الجال في اضطراب فقدان الشهية العصبي كما يمثلان المرض بشكل اساسي كما مرض التوهم , لكن مع هذا فهما لا يعدان جزءاً من كرب ما بعد الصدمة .
  • يدخل القلق او الانزعاج في حياة الشخص او الاعراض الجسدية بشكل جوهري فيتسببان في حدوث تنغيص في حياة الشخص او كرب بشكل ملحوظ .

لا يرجع اضطراب القلق الي الاثار المباشرة لمخدر او الي عقاقير طبية او نتيجة حالة طبية عامة , ولا يحدث اثناء معاناة الشخص من اضطراب المزاح او او الاضطراب العقلي او اضطرابات النمو والارتقاء .

في حقيقة الامر يجب ان يتم علاج القلق النفسي من خلال دكتور نفسي مختص من خلال المصحات النفسية من خلال جلسات العلاج النفسي والعلاج السلوكي بعيدا عن الطرق الوهمية التي اشرنا اليها .

يعد مرض القلق من الامراض المنشرة في المجتمع وهو مرض شائع الانتشار حتي ان بعض الاحصائيات اشارت الي وجود شخص من بين كل 9 اشخاص يصيبه احد اضطرابات القلق وهي عديدة ومتنوعة وقد اشرنا الي انوع القلق واشكاله في محاور الموضوع القادمة , ومن حسن حظ مرضي القلق ان علاج القلق نهائيا امراً ليس مستحيلا فالمرضي يستجيبوا للعلاج بشكل كبير ويشعروا بالراحة النفسية الشديدة بعد ما يتم العلاج ولذا يحب التدخل المبكر في علاج القلق من خلال المختصصين , لكن هناك العديد من المرضي لا يسعون للعلاج ولا يهتمون بطلب المساعدة ومن هنا يستفحل المرض وتزداد المشكلة تعقيداً لانهم لا يعتبرون ان ما يعاونون منه هي اعراض مرضية .

القلق والتوتر النفسي علاقة ترابط 

دوما ما ترتبط مشاعر القلق والتوتر وهي مشاعر تصيب اغلالاتيب الاشخاص في حياتهم من وقت لاخر ويكون التوتر في الاصل ناتج عن امور يفكر فيها الانسان وامور تثقل عليه من الناحية النفسية والناحية الجسدية او ربما مهام وواجيات ملقاة علي كاهله عليه القيام بها , اما القلق فهو شعور بالخوف وعدم الارتياح وقد يكون القلق ناتج عن الاجهاد وحالة من التوتر اذا فالقلق نتيجة حتمية عن التوتر كما يكون ناتج عن كليهما قلة النوم ولذا يكثر البحث عن علاج القلق والتوتر وقلة النوم لان هذه المشاكل تحدث تباعاً ولذا لابد من الاسراع في علاج القلق من خلال المختصصن في العلاج النفسي .

ليس كل مشاعر القلق والتوتر سلبياً دوماً فقد يكون هذا القلق الذي يشعر به الشخص باعثاً له ومحفزاً علي التغلب علي الخطر لكن المشكلة في القلق الطبيعي تجاه امر ما سرعان ما يزول بانتهاء المسبب الا ان القلق الذي يحتاج الي علاج من خلال دكتور نفسي هو القلق الذي زيد عن حده فقد يوصل الشخص الي مرحل تتطلب العلاج النفسي المكثف فلا يستطيع معه الشخص ان يمارس حياته بشكل طبيعي وكلما كان التدخل في العلاج متأخراً كلما زادت الاوضاع سوءاً .

علاج القلق النفسي بالقران لا يتعارض البته مع العلاج النفسي وعلاج القلق النفسي بالادوية فالقران شفاء للروج وطمأنينة للقلب ويبعث السكينة في النفس ولذا حين يلجأ الاشخاص الي القران لعلاج القلق فهذا الامر لا يمنع من البحث عن مصحة نفسية او دكتور نفسي لعلاج القلق والخوف الزائد للتمكن من ممارسة الحياة بشكل طبيعي واداء المهام الملقاة علي كاهله .

ما هي ألية عمل اضطرابات القلق وكيف يصاب الشخص بها ؟

أثبتت الدراسات أن إضطرابات القلق ناتجة عن تفاعل العوامل النفسية والاجتماعية بالإضافة إلي العوامل الوراثية , وتتفاعل هذه العوامل مع حالات الإجهاد والصدمات التي يتعرض لها الأفراد وتنتج الأعراض السريرية في الجهاز العصبي المركزي,  والناقلات العصبية ( النورابينيفرين –سيروتونين ) هي اهم الوسائط في أعراض اضطرابات القلق حيث انخفاض مستوياتهما مرتبط بحدوث هذه الأعراض ولذا يتم علاج القلق بالادوية من اجل السيطرة علي تلك الاعراض وهي ادوية تساعد بشكل كبير في علاج القلق والتوتر وقلة النوم ويكون العلاج اكثر فاعلية ونجاعة اذا تم الدمج بين اكثر من نوع من علاجات القلق المتاحة سواء العلاج النفسي او علاج القلق بالكهرباء او غيرها من طرق العلاج النفسي لمرض القلق .

ما هي انواع اضطرابات القلق Anxiety ؟

اما عن انواع اضطرابات القلق , فالقلق مصطلح شامل يضم مجموعة من الاضطرابات المختلفة , وتصنف اضطرابات لقلق بحسب ما جاء في الدليل التشخيصي والاحصائي النفسي العالمي بما يلي :-

  1. اضطراب الهلع .
  2. الرهاب الاجتماعي .
  3. اضطراب التوتر .
  4. اضطراب القلق الناتج عن تعاطي المخدرات .
  5. اضطراب القلق المعمم .
  6. اضطراب القلق بس حالة طبية .
  7. اضطراب الوسواس القهري .
  8. قلق الانفصال عند الاطفال .

لذا فان الحديث عن علاج التوتر والقلق والوسواس كل ذلك داخل في عموم علاجات اضطرابات القلق , فلا شك ان هناك تشابه كبير في علاج التوتر والقلق والخوف وعادة ما يتم وصف مضادات القلق كدواء فعال لعلاج هذه الاضطرابات , وفي حقيقة الامر العلاج الامثل لتلك الاضطرابات هو المزج بين العلاج النفسي وبين العلاج الدوائي اما علاج القلق النفسي بدون ادوية ففي حقيقة الامر الجمع بين العلاج النفسي والدوائي افضل وصولا الي اعلي درجة من التعافي من القلق النفسي .

ما هي نسبة انتشار اضطرابات القلق ؟

تشير الابحاث والدراسات الاحصائية الي ارتفاع نسبة الامراض النفسية في العالم  وانتشار الاضطرابات النفسية في الوقت الحالي في اغلب مجتمعات العالم ,كما يتوقع ارتفاع نسب حدوث تلك الاضطرابات في المستقبل بشكل كبير ومن اكثر الامراض النفسية شيوعاً في العالم هي اضطرابات القلق والاكتئاب والرهاب حيث يوجد ما يزيد عن 250 مليون شخص حول العالم يعانون من اضطرابات القلق والاكتئاب  والرهاب الاجتماعي  , ويمثل هذا العدد الحالات الرسمية فقط الا ان هناك اعداد مماثلة تصل حالاتهم النفسية الي درجة عالية من الشدة والخطورة الا انهم لا يجروؤن علي طلب العلاج بشكل رسمي من المرض النفسي الذي يعانيه .

كما تشير بعض الدراسات بان هناك 15% من السكان يعانون من اضطراب القلق في مرحلة ما من حياتهم وهناك  37 مليون شخص في الولايات المتحدة الامريكية يعانون من اضطراب القلق كل عام  , وقد ابانت الدراسات بان اكثر المشكلات النفسية انتشاراً هي الفوبيا " الرهاب " ثم الوسواس القهري يليه اضطراب الهلع ويعد الرهاب البسيط اكثر انتشاراً بين الافراد الاقل من الناحية التعليمية , وانتشار اضطراب القلق والاكتئاب المختلط .

ويصيب القلق المرضي ما يزيد عن 5% من البشر ويصيب حوالي 1% من السكان تقريباً الي درجة العجز , وترتفع نسبة الاصابة بمرض القلق بين النسائ لتصل الي 80% , ولعل ذلك راجع الي الضغوط النفسية التي تمر بها النساء في المجتمعات .

ما هو الفرق بين القلق الطبيعي والقلق المرضي ؟

يمر العديد من الاشخاص بلحظات من القلق تجاه امر ما لكن هذه القلق يكون كرد فعل تجاه حادث ما كالقلق من نتيجة الامتحان وتمر هذه اللحظات بمجرد ظهور النتيجة والنجاح وغيرها من الحالات التي يظهر فيها القلق كرد فعل تجاه امر ما ولا يعد هذا قلقاً مرضياً  , لكن اذا كان الاحساس بلقلق يتكرر في اوقات متقاربة دون اية اسباب حقيقية ويصل لدرجة انه يعيق مجري الحياة اليومي فهنا لا شك ان الشخص يعاني من اضطراب القلق .

وهناك مجموعة من الفروق التي تستطيع ان تميز بها الفرق بين القلق المرضي والقلق الطبيعي :-

اولاً ما يميز القلق المرضي :-

  • تكون مدته طويلة وبصورة متكررة .
  • شدته عالية ويصنع حالة من الحزن والالم لدي المريض .
  • الشعور بالقلق بصورة دائمة .
  • يعرقل الاداء ويؤثر سلباً عل سلوك الاشخاص .

ثانياً ما يميز القلق الطبيعي :-

  • مدته قصيرة .
  • شدته منخفضة نسبيا تتلائم مع الموقف الحاصل .
  • لا يعرقل الاداء ويكون تاثيره لفترة مؤقته .
  • الحالة تكون غير سارة لكن ليست محزنة ولا مؤلمة للشخص .

هناك العديد من العوامل التي تزيد من إحتمالية إصابة بعض الأشخاص باضطراب القلق ؟

  1. الطبيعية الشخصية للفرد  فالكثير من الناس لديهم شخصية قلقة ويتأثرون بالأحداث ويعيشون في قلق دائم ورؤية سوداوية وانتظار الأسوأ في جل أمور حياتهم .
  2. العمر والجنس من أحد العوامل التي تزيد من فرص احتمال الإصابة باضطرابات القلق حيث أن النساء أكثر عرضة للإصابة من الاضطرابات القلق من الرجال , كذلك الأشخاص في المرحلة العمرية( 15- 25 )أكثر عرضة للإصابة عن غيرهم كذلك في المرحلة العمرية التي تسبق الشيخوخة من ( 45-55 ) .
  3. الإجهاد والضغوط الحياتية والظروف الإجتماعية التي يتعرض لها الشخص ومن أكثر الأمور التي تسبب حدوث القلق ( الامتحانات – وفاة شخص قريب – انتقال محل السكن ) .
  4. المرض الجسدي فتكون الأمراض أو الخوف من حدوث الأمراض دوما ما يصاحبه القلق عند كثير من الأشخاص .

هل تلعب الوراثة دوراً في الاصابة بــ اضطراب القلق ؟

تشير الدراسات الي ان العامل الوراثي يلعب دوراً هاماً في الاصابة باضطراب القلق , وتبعاً للاحضائيات فان نصف الاشخاص المصابين بالهلع لديهم علي الاقل شخص قريب لديه نفس نوبات الهلع .

وبشكل عام فان هناك نسبة عالية من الاصابة بانواع مختلفة من القلق لدي الاقارب من الدرجة الاولي .

ما هي الأعراض  والعلامات لاضطراب القلق العام ؟

اما عن اعراض القلق فهناك نوعين من الاعراض التي تميز اضطرابت القلق وهي  ( اعراض التوتر والقلق الجسدية  - اعراض التوتر والقلق النفسية ) .

أولاً اعراض القلق الجسدية :-

  1. الإرهاق .
  2. مشاكل في المعدة والإسهال .
  3. صعوبة في البلع و الإحساس بوجود غصة في الحلف
  4. الرعاش والدوخة .
  5. حدوث طنين في الأذن .
  6. جفاف في الفم .
  7. عسر الهضم .
  8. الشعور بضيق الصدر .
  9. كثرة خروج لريح والتبرز بشكل متكرر .
  10. التعرق الشديد .
  11. الصداع .

ثانياً الأعراض النفسية : -

  1. صعوبة التركيز .
  2. الحساسية المفرطة من الضوضاء .
  3. التململ والتهيج .
  4. تساوره الأفكار القلقة والمتوترة .
  5. الكوابيس .
  6. صعوبة التنفس .
  7. خلل في الانتصاب الذكري .
  8. مشاكل حيضية .
  9. الشعور بالقلق والضجر من غير داع .
  10. خفقان القلب .
  11. مشاكل في النوم والنوم بصورة متقطعة .

كيف يتم تشخيص مرض القلق ؟

اما عن تشخيص اضطراب القلق ففي حقيقة الامر الاضطرابات النفسية عموماً لا يمكن للاشخاص العاديين تشخيصها اذ انها تحتاج الي المختصصين سواء دكتور نفسي او اخصائي نفسي ذو خبرة وبعض الاضطرابات النفسية تحتاج الي دكتور نفسي حاذق في المهنة اذا ان العديد من الامراض النفسية تتشابه بشكل كبير في الاعراض , اما عن تشخيص مرض القلق فيقوم المختصصين في مجال الصحة النفسية بعمل الاجراءات التفييمية التفسية للمريض الذي لديه شعور بالقلق ويتم سؤال الشخص عدة اسئلة تتعلق بالقلق ومدي الشعور بالراحة والخوف الذي يواجه حتي يتم التشخيص بشكل صحيح .

يتم تشخيص مريض القلق تحت عدة معايير ولكن هذه المعايير وتطبقها علي الشخص لابد ان يكون من خلال طبيب نفسي مختص وهي ( شعور المريض بالقلق والمخاوف بشكل مستمر ولا تقل المدة عن 6 اشهر , عدم قدرة الشخص المريض علي مواجهة حالة القلق التي تنتابه بشكل مستمر ,  التوتر والعصبية مع صعوبة في التركيز , اضطراب في النوم مما يؤثر علي توتر العضلات , الشعور بالضيق من الحياة اليومية بعد نوبة القلق ) .

ما هي مضاعفات اضطراب القلق ؟

قد يحدث نتيجة عدم التدخل المبكر في علاج القلق مجموعة من المضاعفات فيتسبب مرض القلق في حدوث تفاقم في امراض اخري منها :-

  1. الشعور بالصداع المزمن .
  2. اضطرابات في المعدة والجهاز الهضمي .
  3. الادمان علي اقراص طبية معينة وسوء استعمال العقاقير .
  4. كثرة الارق وقلة النوم .
  5. صريف الاسنان وبشكل خاص اثناء فترات النوم .
  6. الاكتئاب .
  7. الانتحار .

ما هي اعراض نوبة الهلع ؟

اضطراب الهلع احد اشهر اضطرابات القلق وهو شائع الحدوث في النساء بشكل اكبر من الرجال  بنسبة 3 الي 1 , وتتراوح نسبة انتشار الهلع من 3% الي 4% وثلث حالات الهلع التي تنتاب الاشخاص تكون قائمة علي الرهبة والخوف من الاماكن المفنوحة والاماكن المزدحمة التي يكون فيها حشود من الناس .

اشهر اعراض حالة الهلع ما يلي ( سرعة في نبضات القلب - التعرق الشديد وبشكل مفاجئ - ضيق في التنفس والشعور بحالة من الاختناق - الشعور بآلام في البطن والصدر - الشعور بتنميلة وحالة تخدير في الجسم ) .

علاج اضطراب القلق المعمم ؟

تتعدد أساليب علاج اضطراب القلق لمساعدة الأشخاص المصابين بالعيش في حياة سعيدة بلا قلق وبلا توتر ومنها ما هو صحيح ومنها ما يتسبب في التأخير في طلب العلاج من قبل المختصصين اما فكرة علاج القلق النفسي بالاعشاب فما هو الا علاج للاعراض الظاهرة اما علاج اساس المرض واسباب المرض وقد يتم علاج القلق النفسي بدون ادويه في الحالات التي تعاني من القلق البسيط وتحتاج فقط الي العلاج النفسي او بعد العلاجات التأملية التي تخرجهم من حالتهم المرضية .

ومن أهم وسائل العلاج في مثل هذه الأنواع من الامراض النفسية اللجوء للعلاج الدوائي واستخدام العقاقير ولا شك ان علاج القلق العام بدون ادوية امر غير حاصل فالادوية لها دور كبير في علاج الاضطراب .

  • المهدئات ومضادات الاكتئاب :- حيث يتم بإعطاء الشخص المريض مجموعة من المهدئات والأقراص المنومة تستخدم كبديل مؤقت ولفترة يحددها الطبيب المعالج وتكون مدة اخذ هذه المهدئات فترة الأسابيع الأربع الأولي وبالجرعات المحددة من قبل الطبيب ويفضل التقليل منها نظراً للأثار الجانبية التي تنتج من تعاطي المنومات والمهدئات ومن اكثر الادوية فاعلية في علاج القلق ( عقار موتيفال - دواء اتاركس - سيتالوبرام  - اسيتالوبرام - باروكستين ) ويتم اخذ هذه الادوية من خلال طبيب نفسي مختص .
  • كما يتم وصف بعض مضادات الاكتئاب التي تستخدم لبعض انواع القلق كالذعر والشعور بالهواجس وينبغي أيضاً ان تؤخذ تحت إشراف الطبيب المعالج  , لكن علاج القلق العام بدون ادوية فهذا امر صعب المنال فالعلاج الدوائي امراً هاماً في علاج اضطراب القلق العام بالاضافة الي العلاج النفسي الذي يتم استخدتمه في علاج اضطراب القلق بالاسلوب العلاجي الذي يختاره الطبيب النفسي المعالج .
  • علاج القلق والخوف الزائد في بعض الاحيان قد يحتاج الي الجمع بين اكثر من نوع من انواع العلاجات النفسية المتاحة مع العلاج الدوائي وفي الحالات المتأخرة يتم علاج القلق بالكهرباء وقد اثبت العلاج بالصدمة الكهربية نجاعته في علاج المرض النفسي وتخليص الاشخاص من معاناتهم للقدرة علي مسايرة الحياة بعيد عن الالام المرض النفسي .

ثانياً العلاج السلوكي المعرفي وهومن أنفع الأساليب المستخدمة حديثاً في علاج قصير الأجل ويتم العلاج من خلال تنمية الذات وإبتكار أساليب جديدة للتفكير وبناء إستراتيجيات جديدة للتعامل مع القلق وكيفية مقاومة الانسان للقلق وكيفية التحكم في مشاعره والتغلب علي المشاكل والسيطرة عليها , فهو يساعد في تعلم مهارات محددة للعودة بصورة بشكل تدريجي الي الانشطة التي كنت تتركها بسبب القلق , من خلال استبدال العادات والسلوكيات السلبية والغير صحية بسلوكيات صحية واعتقادات صحيحة وايجابية .

وعلاج القلقي النفسي بدوية ادوية امر غير حاصل بالمرة ,ولكي يتم علاج القلق النفسي الحاد لابد من العرض علي طبيب نفسي متخصص لتشخيص الحالة المرضية وتحديد مدي شدة المرض وتحديد العلاج الدوائي والنفسي الملائم للحالة المرضية .

كيفية علاج القلق من خلال العلاج السلوكي المعرفي ؟

ذكرنا ان علاج القلق النفسي الحاد يتم من خلال المعالجة الدوائية بالاضافة الي العلاج المعرفي السلوكي وهو من انجع العلاجات المستخدمة في علاج اضطرابات القلق المعمم فهذا الاسلوب يستخدم في علاج القلق والتوتر وقلة النوم ولكن مع هذا لا يعني علاج القلق النفسي بدون ادوية اذ ان الادوية التي تعمل كمضادات للقلق او ما يتم وصفه من قبل الطبيب تساعد علي تخفيف حدة الاعراض بشكل كبير .

في العلاج السلوكي المعرفي يتم الاستفادة من نوعي العلاج معاً فالعلاج السلوكي يركز علي معرفة الشخص المريض بطبيعة الاعراض الجسدية التي تصاحب المرض بينما العلاج المعرفي فيركز علي تقويم الاخطاء المعرفية التي يتوهمها الشخص المريض .

من خلال العلاج السلوكي المعرفي يتم التركيز علي توضيح كل جوانب المرض للشخص المريض وكشفت الصراعات اللاشعورية لديه لزيادة الاستبصار بالمرض , وقد اثبتت الدراسات ان المرضي تقل معاناتهم بشكل كبير من القلق اذا ما اتيحت لهم الفرصة للتعبير عن مشاكلهم ومناقشة الضعوط والمشاكل مع طبيب نفسي مختص .

من خلال التعرف علي الاسباب والاحداث والمواقف التي تتسبب في حدوث المعاناة والشعور بالقلق  لدي المرضي فعلي المعالج بمساعدة الاسرة والشخص المريض نفسه ان يحاولوا ازالة جميع الاسباب والمواقف التي تتسبب في حدوث تلك المعاناة وهذا بلا شك يقلل من الضغط النفسي علي الشخص المريض وبهذا يتقألم مع ظروف الحياة ويصبح أكثر قدرة علي العمل وأكثر قدرة علي اقامة العلاقات الاجتماعية مع الاشخاص المحيطين .

اما العلاج السيكودينامي فهو يركز علي زيادة قدرة الشخص المريض علي التكييف مع اضطراب القلق نفسه بشكل أكبر من ازالة مسببات المرض فهذا النوع من العلاج يتضمن التعرف علي مخاوف المريض نفسه .

فلسفة عمل العلاج السلوكي المعرفي :-

الهدف من ادخال العلاج السلوكي المعرفي الي محيط التدريب لاجل استبدال التغيرات النفسفسيولوجية والتي حدثت بسبب القلق والتوتر وفي الحقيقة لا يعي الشخص تلك التغييرات ولا يدركها ولذا نصفها بانها لا شعورية , ومن ثم محاولة اخضاع هذه التغيرات للسيطرة اللارادية من أجل ان يتزود الشخص المتعالج بالمعلومات النظرية ثم التدريبات العملية والتطبيقية لتلك الامور النظرية .

التغيرات الفسيولوجية التي تطرأ علي الشخص تظهر في شكل الاعراض الاتية ( زيادة معدل ضربات القلب , ارتفاع ضغط الدم , الصداع , الحموضة وانتفاخ المعدة , توتر العضلات , حكة في الجلد ناتجة عن التوتر والقلق والخوف ) لذا فهناك تفاعل بشكل متبادل بين النفس والجسد وهناك فرص لان يتعلم الشخص كيف يدرك تلك العلاقة ويعيها تماماً ويعي كذلك ارتباطها بالتوتر والقلق والاسترخاء في البيئة التي يعيش فيها .

التغيرات الفسيولوجية والاحاسيس الجسدية تحدث خارج حيز الادراك للشخص والهدف من العلاج المعرفي السلوكي هو كيف يتعلم الشخص ويكتسب الاساليب التي تساعده في السيطرة وتعميم الاسترخاء علي مستوي الحياة اليومية ومن ثم نبدا في خطوات شبيهه بالفطام وتعويد الشخص بشكل تدريجي علي تحمل المسؤلية بدون توتر وبالتالي دون اي امراض جسدية تنغص عليه حياته ومعيشته .

علاج القلق بالتأمل

كثير من الأشخاص تراوده مشاعر القلق والتوتر والانزعاج ، من العمل أو من ضغوطات الأسرة والحياة  أو غير ذلك من الأسباب التي تسبب القلق والتوتر وما ينتج عنها من الأرق وقلة النوم وقد تتكرر هذه المشاعر لتصبح مزعجة للشخص وتنغيص عليه حياته   وتؤثّر على مسار حياته اليوميّة علمًا أنّ التخلص منها يكمن بممارسة التأمّل لمدة 10 دقائق يوميًّا وفق دراسة علميّة حديثة.

ان ممارسة التأمل ولو لمدة عشر دقائق يومياً يساعد بشكل كبير في التخلص من آثار القلق والتوتر الذي يعاني منه الأشخاص والذي ينتج من الأفكار السلبية التي يعاني منها التي ترد علي العقل , ففي احدي الدراسات التي قامت في جامعة واترلو الكندية والتي نشرت في  Consciousness and Cognitionالمجلة الطبية الشهيرة والتي اوضحت نتائج الدراسة التي اجراها الباحثون في جامعة واترلو الكندية والتي قد أجريت علي 82 شخص مشارك للتعرف علي اذا ما كان التامل يساعد الأشخاص الذين يعانون القلق والتوتر الناتجين عن التفكير السلبي وكيف ان " التأمل يساعد في علاج القلق والتوتر " ويساعد الأفراد علي الخروج من تلك الدائرة الشرسة التي تنغص حياة الأفراد .

الدراسة التي أثبتت أن التأمّل يساعد على التخلص من هذه الأفكار السلبيّة الطفيليّة

قامت الدراسة علي الاشخاص المشاركين والبالغ عددهم 82 شخص وطلب من الاشخاص المشاركين عمل مهمة علي جهاز الحاسوب ويتم مقاطعتهم أثناء أداء المهمة من اجل تقييم مدي قدرتهم علي البقاء في حيز التركيز علي المهمة التي يقومون بها , ثم تم تقسيم المشاركين الي مجموعتين بشكل عشوائي .

فريق من الفريقين استمع الي قصة صوتية طويلة فيما قام الفريق الآخر بأداء التمارين التأملية لفترة قصيرة ومن ثم بدأ اعادة التقييم مرة آخري للفريقين .

أثبتت نتائج الدراسة أن الافكار الطفيلية والسلبية لدي الاشخاص قد انخفضت وبشكل ملحوظ لدي الفريق الذي مارس التأمل .

من هذا المنطلق يوضح الدكتور  " مينغران زو "  الباحث  في جامعة واترلو في كندا والذي أبان بأن الأفكار الشاردة تحتل حوالى نصف الضمير الواعي لأيّ انسان ,  اما عن الافكار السلبية فانها تؤثر علي قدرة الاشخاص للتأقلم مع الحياة لذا فالاشخاص الذين يعانون من القلق  تؤثر عليهم الأفكار الموسوسة بشكل يعيق التكييف مع العمل أو الدراسة وانجاز المهام والاعمال اليومية ,
ويضيف دكتور مينغران زو الي ان نتائج الدراسة التي قاموا بها والتي أفادت بأن التأمّل قد يكون له تأثير في حماية العقل ، بالاضافة الي هذا  فإنّ ممارسة التأمّل يساعد من يعاني من القلق  على تحويل انتباهه بعيدًا عن همومه الي العالم الخارجي وينثر أفكاره السلبيه الداخلية الي العالم الخارجي ، ما يساعدهم على التركيز بشكل أفضل على المهمة التي يجب إنجازها .