العلاقة بين السرطان والادمان

العلاقة بين السرطان والادمان

السرطان والادمان والعلاقة بينهما احد اهم المواضيع التي تحتاج الي تسليط الضوء ,فدعنا نتعرف هل يؤدي الادمان علي المخدرات الي الاصابة بالسرطان بالاضافة الي غيرها من المشاكل الصحية مثل امراض الرئة والقلب والاصابة بالامراض العقلية ونقص المناعة , فعلي حسب جمعية السرطان العالمية فان تعاطي المخدرات والادمان فان هناك حوالي 30% من جميع وفيات السرطان التبغ , كما يرتبط 80% من الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة وهناك ادلة قوية علي ان تعاطي الخمور والكحوليات يؤدي الي الاصابة بانواع مختلفة من السرطان , حيث ان معظمها من اشكال سرطان الكبد والقولون وغيرها من اشكال وانواع السرطان التي تصيب الاشخاص من مدمني المخدرات والاشخاص المدمنين علي الكحوليات .

بالاضافة الي هذا فان استعمال المخدرات المحظورة والغير مشروعة مثل الهيروين والكوكايين في الكثير من الاحياء فانها تختلط مع وكلاء القطع المسببة للسرطان مما يزيد من خطر الاصابة بالسرطان .

البانجو والمخدرات والسرطان

في واقع الامر فان تدخين البانجو والادمان علي المخدرات بشكل عام يؤدي الي حدوث التأثير السلبي بشكل كبير ومدمر علي الجهاز المناعي للاشخاص فيصبح اكثر تعرض للاصابة بالامراض المعدية المختلفة وايضاً اكثر تعرضاً للاصابة بالاورام السرطانية خاصة سرطان الرئة , وقد اكدت العديد من الدراسات والابحاث بان دخان البانجو يحوي علي المواد المسرطنة والتي تسبب الأورام السرطانية اكثر من التي يحتويها تدخين السجائر العادية والتي تحوي علي النيكوتين ومن ثم فانها يمكن ان تتسبب في الاصابة بالاورام السرطانية المختلفة في حال استعمالها سنوات عديدة .

اشارت الابحاث من خلال توضيح العلاقة بين الادمان والسرطان بان تدخين البانجو يؤدي الي حدوث تغيرات في شكل الخلايا وتحوليها الي سرطانية مع استمرار التعاطي ومن خلال التجارب تبين بان الزفت او القار الموجود في دخان البانجو قد تسبب في احداث سرطان الجلد في الحيوانات حين تعرضها لفترات طويلة .

التبغ والسرطان والادمان علي المخدرات

يعد التبغ السبب الاول المسبب للسرطان والسبب في الموت بسبب السرطان ولا يوجد مستوي امن لاستعمال التبغ , ومن المعروف بان استعمال تلك المواد يؤدي الي الاصابة بسرطان الرئة ويتسبب في وفاة 80% من الاشخاص الذين يستهلون تلك السموم من التبغ والذي يستهلك بأي شكل من الاشكال الذي يضر بالجسم , وهذا يشتمل علي السجائر والسجار الالكترونية والتبغ المضغ .

من الامور المعروفة بان تدخين السيجار يحوي علي القطران والمواد الكيميائية التي تسبب السرطان بشكل اكثر من السجائر كما انه من المحتمل يمكن ان يسبب السرطان حتي ولو لم يتم استنشاق هذا الدخان , اذ يعرض جميع الاشخاص المدمنين السجار والسجائر شفاهمم وفهمهم الي المواد الكيميائية التي يتم ابتلاعها في اللعاب مما يعرض المريء الي الي مسرطنات السجائر الخفيفة التي لا يتم تسويقها علي انها اقل خطورة او اكثر امانا من انواع السجائر العادية .

الادمان علي المنشطات والسرطان

لا زال الحديث متصلاً عن علاقة الادمان علي المخدرات وخاصة المنشطات وبين السرطان , فان الستيرويدات الابتنائية هي مجموعه المواد التي لها تأثير يشبه هرمونات التستوستيرون وفي الغالب ما تستعمل لزيادة كتلة العضلات او العمل علي تحسين الأداء البدني اذ يمكن استعمال المنشطات من اجل علاج العديد من الحالات الطبية .

ولكن في غالب الامر ما يتم اساءة استخدام تلك العقاقير والمخدرات من قبل الرياضيين وبناة الاجسام واستعمال المنشطات بشكل عام يزيد من خطر الاصابة بسرطان البروستاتا لدي الرجال كما انه يؤدي الي اصابة بطانة الرحم لدي النساء بالسرطان .

تعاطي المخدرات بالحقن والاصابة بالسرطان

علينا ان نعي مدي المخاطر والاضرار الوخيمة التي تحدث حال تعاطي المخدرات من خلال الحقن الوريدي , حيث يزيد استعمال المواد الافيونية واساءة استعمال العقاقير من خطر حدوث العديد من المشاكل الصحية , الا انه احيانا تصبح دليل قوي لاظهار ان الافيونات تتسبب في الاصابة بالسرطان والتي يمكن ان تؤدي تلك الطرق التي يعتمد عليها الاشخاص من خلال الحقن الوريدي الي الاصابة بالالتهاب الكبدي الوبائي ومن ثم الوصول الي مرحلة التهابات مزمنة قد تؤدي الي اصابتهم بسرطان الرئة ومن هنا نؤكد علي العلاقة القوية بين السرطان والادمان .

السرطان وادمان الافيونات

يعد السرطان من الامراض التي تؤدي الي ضعف المناعه بالجسم كما انه يؤثر علي الصحة العقلية للاشخاص بصورة قوية , واكثر الاعراض شيوعاً لدي مرضي السرطان هي الألام الناجمة عن السرطان نفسه او العلاج المستعمل لمحاولة القضاء علي الخلايا السرطانية في الجسم .

يمكن علاج الألام الحاد والمزمن لمرضي السرطان من خلال ادارة الألم والادوية التي تحوي علي مواد افيونية قوية .

في غالب الامر تتسبب المواد الافيونية الموصوفة وصف للاعتمادية حتي في حال استعمالها وفق الارشادات والتي من المحتمل ان تؤدي الي اساءة استعمالها الي الوقوع في فخ الادمان علي المخدرات .

من اكثر انواع المواد الافيونية التي تستعمل في علاج مرض السرطان هي الترامادول والميثادون والاوكسيكودون وبقع الفنتانيل .

علينا ان نعي بان اي شخص يستعمل المواد الافيونية معرض لخطر الاصابة بالادمان وهذا هو السبب في انه ينغبي تناول الافيونات للعلاج للضرورة القصوي وتحت الاشراف الطبي والضرورة تقدر بقدرها , فعلينا ان نعلم مدي العلاقة القوية بين السرطان والادمان علي المواد الافيونية والمخدرات بشكل عام .

لن يصبح جميع مرضي السرطان الذين يتناولون الافيونات الطبية مدمنين علي المخدرات ,لكن من المهم بشكل كبير التعرف علي العلامات التي تشير الي الوقوع في حظيرة التعاطي للمخدرات من اجل منع الادمان علي المخدرات لدي مرضي السرطان عافانا الله واياكم من الامراض .