علاج الضلالات ..احد أبرز أعراض مرض الفصام !!

علاج الضلالات ،علاج الضلال،علاج مرض الضلال،علاج الاضطراب الضلالي،علاج الافكار الضلالية .

في الواقع الاضطراب الضلالي احد السمات الاساسية في مرض الفصام لكن اصعب ما تواجهه في علاج الضلالات كون الشخص مريض الضلالات انه يعتقد اعتقاداً جازما لا يتطرق اليه الشك بحال ويرفض فكرة العلاج ابتداء , وعادة ما تصيب الضلالات الاشخاص في منتصف العمر .

الأوهام والضلالات ما هي الا معتقدات خاطئة لا تمت إلي الواقع بصلة , وبالرغم من ذلك لا يمكن تغيرها بالمنطق أو إثبات عكس ما يعتقد ما الشخص ولا تكون مبنية علي أي موروثات ثقافية او اجتماعية وطبيعة تلك الضلالات أن تكون أموراً مستحيبة الحدوث لكن لا يمكن تقييم هذه الأمور بأنه كذب أو حقيقة لكنها إعتقاد خاطئ لا يمكن أن يقبله الناس والأشخاص المحيطين الذين يعيشون في نفس الوسط الإجتماعي .

ومن خلال هذا الموضوع سنتعرف علي  اسباب الضلالات ؟ اشهر انواع الضلالات النفسية ؟ وما هو الفرق بين الضلالات والهلاوس ؟    ثم نتطرق للحديث عن اهم عناصر الموضوع وهو علاج الضلالات .

ماذا تعني كلمة الضلالات ؟

تعريف الضلالات  (الهزاءات) :- هي معتقدات راسخه و أفكار غير مقبولة وغير صحيحة لا تتفق مع الأفكار المتعارف عليها والتي يقرها المجتمع (علاج الضلالات), فيعتقدها الشخص بشكل راسخ ويعادي من يرفضها , وهذه الاعتقادات الضالة الخاطئة التي تستقر في عقل الأشخاص ويصعب تغيرها تكون هذه الاعتقادات غير مبنية علي موروثات ثقافية او اجتماعية تورثها الشخص فترسخت عنده ! ويصعب تغير تلك الاعتقادات بالأساليب المنطقية أو حتى بإثبات عكس ما يعتقده , وتكون هذه الضلالات أمورا مستحيلة الحدوث ولا يمكن حدوثها في ارض الواقع .

في علم الطب النفسي تعرف الضلالات بانها اعتقاد مرضي ينتج عن مرض أو عن احداث مرضية ويستمر المريض يعيش في عالم الوهم بالرغم من اعتقاد الاشخاص حوله خلاف ما يعتقد مع جود الدلائل التي تؤكد عكس اعتقاده وخلاف ما يتوهم .

تعريف الضلالات بحسب الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية والتي جاء فيه تعريف مرض الضلالات الفكرية بانها ( معتقد زائف مبني علي الاستدلال الخاطئ عن حقيقة خارجية يتمسك بها الشخص علي الرغم علي أن ذلك الأمر يتنافي مع معتقدات كل من حوله في الوسط المحيط به والذين يمثلون نفس المستوي الثقافي والإجتماعي , وعلي الرغم أيضاّ من وجود الدلائل والاثباتات الواضحة ولا يقبل النقاش والجدل حول ما يعتقد .

لمحة تاريخية عن مرض الضلالات ؟

أول من قام بتصنيف مرض الضلال في عام 1917 الطبيب النفسي الشهير كارل تيودور ياسبرس وقد وضع المعايير الرئيسية الثلاثة للمعتقدات التي يمكن اعتبارها معتقدات ضلالات وهمية وهي ( اليقين الذي يكون راسخاً في النفس عن قناعة تامة , سوء الفهم غير قابل في التصحيح فلا يتغير بالمناقشة ولا بالدليل , زيف مضمون المعتقد فيكون غير قابل للتصديق وشاذ وامر يستحيل وقوعه في الحقيقة في الغالب ) .

          ما هي أنواع الضلالات ؟

  1. الضلالات الجسدية :-  وفي هذا النوع من الضلالات يعتقد الشخص بأن هناك جزء أو أكثر من جسده مفقود وغير موجود أو متعطل عن أداء وظيفته !فيعتقد بعض الأمور الغريبة مثل:- أن كبده غير موجود أو أنه لا يعمل ! توقف أجهزة الإخراج والتنفس عن العمل .
  2. ضلالات الموت والعدم :- كأن يعتقد الشخص أنه ميت وفي عالم أخر أو أن العالم غير موجود بالمرة .
  3. ضلالة الخطيئة والذنب :- يظن الشخص انه ارتكب خطيئة وذنباً لا تغتفر وأنه متورط في ذلك الذنب دوما ولا ينفك عنه !
  4. ضلالات الهوس بالعشق :- وهذه الضلالة تجعل الشخص يتيقن بان هناك شخصاً آخر يحبه لدرجة العشق ويعتقد هؤلاء الأشخاص أن الطرف الآخر هو من بدأه بتلك المشاعر وأنهم أباحوا لهم وبدأوهم بالتصريح بمشاعرهم تجاهمم وفي العادة يتم ذلك من وجهة نظر الشخص بالضلالة من خلال إيماءات أو إشارات او التخاطر اوربما من وسائل الاعلام وإرسال رسائل خاصة له مقصود بها .

  5. ضلالات  العظمة ورؤية النفس :- فيري الشخص نفسه إنساناً له مهارات خارقة للعادة  وقدرات خاصة لا يمتلكها أحد غيره ! ومن أبرز صور مثل هذه الأنواع من الضلالات إدعاء أحد الأشخاص أنه نبي , أو أنه المهدي المنتظر , أو أنه المسيح - علاج الضلالات .
  6. ضلالات الاضطهاد :- يعتقد الشخص أن الجميع يدبرون الأمور الكيدية له لمضايقته وإيذائه , وانه مضطهد من الجميع , ويفسر كل الأحداث علي أنها أشياء مدبرة لإيذائه وتشويه سمعته  ,  حتى أنه يعتقد أن أهله يكرهونه وربما وضعوا له سماً في الطعام أو أن الجيران يرفعوا من صوت المذياع حتى يقلقوا منامه ويشوشوا عليه ويضايقونه !!
  7. ضلالات الخيانة الزوجية:- حيث يعتقد الشخص بأن الزوجة تخونه مع أشخاص آخرين وفي حالة الزوجة فإنها  بأن زوجها يخونها ويعشق امرأة غيرها !
  8. الضلالات الدينية :- ويتضمن هذا النوع من الضلالات الأمور الدينية والأمور الروحية وقد تآتي هذه الضلالات متحدة مع غيرها من انواع الضلالات الآخري مثل ضلالات العظمة واعتقاد الشخص انه خليفة الله في الأرض او أنه الإله .

  9. ضلالات الدونية واللاشيئية :- حيث يعتقد الشخص بأنه لا يساوي شيئاً وأنه عديم النفع والفائدة وانه شخص لا قيمة له في المجتمع .
  10. الضلالات الإشارية :- فيعتقد أن ما يقوم به الآخرين من أقوال وأفعال له معني خاص يفهمه هو فقط ! , فيري ان المارة في الشوارع يشيرون إليه وتحدثون عنه بكلام مذموم , حتى انه يصل لدرجة أنه لو قرأ شريط الأخبار علي القنوات التليفزيونية  أو سمع كلام المذياع يعتقد أنه الشخص المراد .
  11. ضلالات المراقبة (الزوانية ) :- يشعر الشخص المريض أن كل شيء حوله مراقب ! وانه يقبع تحت المراقبة الدائمة من قبل الأهل والأصدقاء في العمل  والجيران في الشارع ! ويعتقد الشخص بأن البيت بجميع جوانبه مراقب وان هناك أشخاص قد وضعوا الكاميرات وأجهزة التسجيل في غرف المنزل كالحمام وغرفة النوم , ويشعر بأن هناك مجموعة من الأعداء قد وضعوا له جهازاً للتصنت في معدته أو فوق عينه أو في الأذن ...
  12. ضلالات زراعة الأفكار :- حيث يعتقد الشخص المريض أن الأفكار يمكن زرعها في مخ شخص أخر عن طرق الأشعة  والأقمار الصناعية أو اللاسلكي أو التليفون المحمول أو بوسائل التكنولوجية الحديثة .
  13. ضلالات استخراج الأفكار وسحبها  والتحكم فيها:- حيث يعتقد الشخص أنه بالإمكان سحب المعلومات والأفكار الموجودة في عقل شخص عن طريق شخص أخر أو الأجهزة الحديثة كالأشعة وغيرها كذا يمكن التحكم في تلك الأفكار وتوجيهها  !  .
  14. ضلالات معرفة الأفكار ونشرها :-  بدون التحدث أو الكلام عما يدور بداخلي يستطيع الآخرون علم ما يجول بخاطري ! هذا ما يعتقده الشخص المريض بهذه الأنواع من الضلالات حيث يعتقد الأشخاص يستطيعون التعرف عما يفكر فيه وأنهم يقرؤون أفكاره !
  15. ضلالة الإصابة بداء طفيلي :- وفي هذا النوع من الضلالات يعتقد الشخص أن هناك حشرات وطفيليات أو بكتيريا أو ديدان أو غيرها من الكائنات الدقيقة ويصف هؤلاء الأشخاص بان هذه الحشرات والكائنات تلدغهم بشكل متكرر .

ما هي اسباب الضلالات ؟

اما عن اسباب محددة للاصابة بالضلالات فلم يتم التوصل حتي الان الي اسباب محددة للاصابة بالمرض لكن هناك بعض الاسباب والعوامل التي تتسبب في حدوث اضطراب الضلالات ومنها :-

أولاً :- وجود صراعات داخلية لدي بعض الاشخاص .

ثانياً :- احساس العديد من الاشخاص بان ما يمتلكوه من امكانيات لا يتناسب مع المكانة الاجتماعية او المادية التي يفترض ان يكونوا فيها يجعلهم يسير خلف فكرة تساير طموحاته الي ان يصاب بالضلالات .

ثالثاً :- التقدم بالعمر وتقدم السن عامل كبير للاصابة بالضلالات فاكثر الاشخاص اصابة بالضلالات هم كبار السن في الغالب .

رابعاً ظروف الحياة الضاغطة والتعرض لظروف قاسية مثل فقد شخص عزيز او حدوث حالة طلاق مع عدم الشعور بالامن قد يتسبب في حدوث الضلالات الفكرية .

خامساً :- كما ذكرنا ان الاصابة بالامراض الذهانية مثل الفصام او الاصابة بالاكتئاب قد يتسبب في حدوث الاضطراب الضلالي .

الفرق بين الضلالات والهلاوس  ؟

الضلالات والهلاوس كليهما من ابرز اعراض مرض الفصام لذا يحدث كثيرا خلط بين الهلاوس والضلالات , لكن لا شك ان الضلالات تختلف تماما عن الهلاوس فكل منهما مرض مميز وله تاثيره علي الاشخاص المرضي بشكل مختلف تماماً فالضلالات امر متعلق بالاعتقادات والافكار , اما الهلاوس فتؤثر علي الحواس الخمس للانسان لكن بلا شك من خلال طبيب نفسي مختص يستطيع بسهولة التميز بين مرض الضلالات ومريض الهلاوس , ومن خلال التعرف علي انواع الضلالات وماهية الضلال تستطيع ان الفرق بين الهلاوس والاوهام بسهولة تامة .

علاج  مريض الضلالات ؟

 هناك العديد من الحالات المرضية التي تجعل الأفراد يصابون بمرض الضلالات الفكرية وفي الأحوال التقليدية يصاب الشخص بالضلالات في حالة اصابة بمر عضوي او مرض نفسي علي الرغم من عدم ارتباط الضلالة بمرض معين لكن للضلالات أهميتها التشخيصة الخاصة في الاضطرابات الذهانية وبالاخص في مرض الفصام والبارافرينيا والنوبات الهوسية التي تظهر لدي مرضي الاضطراب الوجداني ثنائي القطب , ولا يصاب الشخص بالضلالات بسبب حالة طبية أو نتيجة سوء إستخدام لبعض المواد وقد تبدو الأوهام أمرواً قابلة للتصديق الظاهري وعادة ما يبدو مرضي الضلالات في حالته لطبيعية ما لم يكون هناك مساس بالفكرة الضلالية المترسخة لدي الشخص .

تاتي صعوبة مريض الضلالات اعتقاد الشخص المصاب بالضلالة بان عرض فكرة العلاج تدخل بشكل مباشر في الشئون الشخصية , خاصة في حالة علاج ضلالات الاضطهاد يكون الامر اشد صعوبة , فالشخص المصاب بالضلالات غير مستبصر بحالته المرضية حتي وان تقبل فكرة العلاج فانه يرفضها داخلياً تماماً ولا يتبع ارشادات الطبيب المعالج , لكن لابد من المحاولات تكرراً من خلال الاسرة والاهل والاشخاص المقربين حتي يقتنع بفكرة العلاج ومن ثم بعد العرض علي طبيب نفسي تبدأ مراحل علاج الضلالات  من خلال العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الدوائي الذي اثبت نجاعته في علاج مرض الضلالات .

أولاً المعالجة الدوائية :- يتم علاج الضلالات والهلاوس  بشكل عام عن طريق الادوية المضادة للذهان الموصي بها من قبل دكتور نفسي مختص .

ثانياً العلاج السلوكي المعرفي :- ويتم علاج مرض الضلالات الفكرية باستخدام العلاج المعرفي السلوكي الذي يعمل علي تعديل الافكار والاعتقادات الخاطئة المترسخة لدي مريض الضلالات  مما يعمل علي خفض التوتر , مع استبدال تلك الاعتقادات الخاطئة بالاعتقادات الصحية والمبنية علي اساس منطقي , وتعليم مريض الضلالات المهارات والاساليب اللازمة للسيطرة علي العواطف .

افضل المصحات النفسية لعلاج الضلالات  

تصنف دار الطب النفسي افضل مستشفيات العلاج النفسي كأفضل مصحه متتخصه لعلاج الضلالات ، حيث تقدم احدث انواع البرامج العلاجية وكذلك توفير جو نفسي مناسب حتي يتمكن مريض الضلالات  من الاستشفاء سريعا .

يمكنك التعرف علي (علاج القلق - علاج الاكتئاب - علاج الهوس - علاج الوسواس القهري - علاج الضلالات - علاج الفصام )