علاج الفصام

يتم علاج الفصام في  دار الطب النفسي تحت اشراف نخبه من الاطباء والاخصائيين النفسيين حيث ان مرض الفصام هو أحد الأمراض العقلية أو الذهانية , وقد أطلق عليه العالم الألماني " بوجن بوليرر " هذا الاسم في عام 1911 ونظرا لانتشار مرض الفصام الذهاني في المجتمع حيث تبلغ الاصابة بالمرض 1% من البشر سنويا لذا اجريت العديد من الدراسات والابحاث من اجل الوصول الي افضل علاج للفصام الذهاني والتخلص من المرض نهائياً ولذا ياخذ علاج الفصام في امريكا منحي خاص ولذا نري الجديد في علاج الفصام ومحاولات الوصول الي افضل دواء لمرضي الفصام من اجل الوصول الي اقصي درجات الاستبصار بالواقع .

يجمع الأطباء المختصون بأن مرض الفصام من الأمراض العقلية ناجم عن اختلال في النظام البيولوجي فيه كأي مرض عضوي , حيث يعتقد أن مرض الفصام يحدث نتيجة خلل في تطورالدماغ في السنوات الأولي بسبب أموراً وراثية بالإضافة إلي أي أذي وضرر حدث أثناء الولادة  ثم جاءت العوامل النفسية لتشعل شرارة حدوث المرض ,ويؤدي الاضطراي الي حالة من فقد الاتصال بالواقع  وفي الواقع علاج الفصام بدون دواء من خلال العلاجات النفسية والتاهيلة المختلفة يعد احدي الطرق العلاجية المتاحة في علاج مرض الفصام لكن افضل علاج من خلال الجمع بين العلاج الدوائي والنفسي وبرامج التأهيل السلوكي والنفسي المختلفة التي تتم في مصحات نفسية متخصصة .

العديد من الاسر حين تكتشف وجود شخص فصامي في الاسرة فانها اول ما تفكر فيه هو علاج الفصام بالقران ولا تعارض بين العلاج بالقران والعلاجات النفسية والدوائية لكن الطريق الغير مجدي ويعمل علي تاخير العلاج وتفحل المرض والاعراض الفصامية هو البحث عن علاج الفصام بالاعشاب علي الرغم من ان الفصام من الاضطرابات الذهانية وهو من الامراض العصيبة التي تحتاج الي طلب العون من المختصصين في مجال الصحة النفسية والعقلية ولذا نحن في دار الطب النفسي وعلاج الادمان من خلال رقم الهاتف 00201010909090 افضل مراكز علاج الفصام في مصر والعالم العربي من خلال اساتذة الطب النفسي في بيئة علاجية تساعد علي التعافي وعودة الاستقرار الي المرضي الذهانين 

يمكنك التعرف علي (علاج القلق - علاج الاكتئاب - علاج الهوس - علاج الوسواس القهري - علاج الضلالات - علاج الفصام )

ما هي انواع مرض الفصام ( علاج الفصام) ؟

هناك انواع عديدة لمرض الفصام (   الفصام البسيط -  الفصام الهيبو فريني - الفصام البرانودي ( التشككي ) - الفصام الكتاتوني (التخشبي ) - الفصام غير المميز .  الفصام الوجداني -  الفصام المتبقي ) وسنفصل الحديث عن انواع الفصام :-

اولاً الفصام الكاتاتوني ( الفصام التخشبي او التصلبي ) :- في هذا النوع من انواع الفصام تظهر اعراض فقد الارادة واضطراب السلوك الحركي وهذا النوع يعتبر نوعاً شديد التدهور وقد يصاحب الفصام الكاتاتوني اضطرابات جسمية مميزة كظهور زرقة في الأطراف ويكون لون الجلد باهت ووفرة في اللعاب وانخفاض في ضغط الدم وصعوبة في التنفس وفي هذا النوع من انوع الفصام ينشق عنه الفصام الكاتاتوني الهياجي والفصام الكتاتاتوني الانسحابي أو ما يسمي بالفصام الكاتاتوني الذهولي  .

ثانياً الفصام الحاد الغير مميز :- يمثل الفصام الغير مميز الحاد مشكلة في عملية التشخيص فالفصام بشكل عام اضطراب حاد فكيف يكون هذا النوع حاداً فيذهب بعض العلماء الي عدم تشخيص هذا النوع وينتظر الي ما بعد انتهاء النوبة الحادة فان تركت تفككاً في الشخصية واحدثت ندباُ وآثاراً حينها نسميه الفصام الحاد كأثر رجعي ويكون المريض في هذا النوه كانه في حلم وقد يصاحب هذا النوع الاكتئاب أو الهياج او المخاوف الشديدة والحادة بشكل مذبذب وقد يعاني الشخص من ضلالات المراقبة في هذا النوع من الفصام .

ثالثاً الفصام البسيط :- وهو بمثابة اسم علي غير مسمي وفي الاسم تضليل كبير فالفصام اليس بسيطاً علي الاطلاق ويعد علاج الفصام البسيط من أصعب انواع العلاج , والفصام البسيط مرض خطير للغاية وخفي المعالم ويصعب تشخيص الاضطراب في وقت مبكر ولكن لعل الاحتفاظ بالاسم لاسباب تاريخية فهو بسيط كونه لا يحمل أعراضاً إيجابية بشكل كبير ومن ابرز اعراض الفصام البسيط المميزة انه يبدأ بشكل تدريجي ويتقدم ببطيء لكنه مستمر ويظهر هذا جلياً في التدهور للاهتمامات الخارجية مع فقد الطموح وقطع علاقات الشخص الخارجية ثم من ثم اللامبالاة التي تصل الي مرحلة تبلد المشاعر .

رابعاً الفصام المتبقي :- وهذا النوع من أنواع الفصام يطلق علي الأشخاص الفصاميين الذي قد عانوا من نوبات فصامية حادو أو مر بهم طور نشط من  التطور الفصامي , لكنهم مع هذا استطاعوا التكييف مع المرض بالرغم من وجود بعض أعراض الفصام وإن كانت طفيفة ونظراً لتعود المريض علي المرض تصبح الاعراض خامدة وغير معوقة بنفس الدرجة من الحدة وتصير جزءا ً من سلوك الشخص وتبقي درجة من تبلد الشعور في اغلب الأحوال .

خامساً الفصام الهيبفريني :- ويبدأ هذا النوع من الفصام في سن متأخرة وان لم يتم التدخل بالعلاج فانه سيحدث تدهوراً تاماً في الشخصية , يحتوي الفصام الهيبفريني علي اضطرابات في التفكير مما يسبب آلاماُ للشباب وأسرة المرض إذ يتحول الشخص من حالة الكفاءة الدراسية إلي حالة عدم القدرة بالاضافة الي اضطراب الوجدان بالاضافة للهلاوس والضلالات واضطرابات في السلوك وفي الغالب يبدأ المرض بتوهم العلل البدنية والتركيز علي العادة السرية .

سادساً الفصام البارانوي :- في الفصام البارانويدي يكون أثر العوامل البيولوجية بصورة أقل من تأثير البيئة ويبدأ الفصام البارانوي في سن ما بعد الثلاثين وتقل نسبة التدهور الاجتماعي في هذا النوع من الاضطراب ومن اكثر ما يميز هذا النوع من الاضطراب ظهور الهلاوس والضلالات بشكل خاص دون اي أثر للاضطرابات الآخري للفصام وفي بعض الاحيان يكون الشخص لديه درجة من الاستبصار .

اشد أنواع الفصام

تختلف حدة ودرجات أنواع مرض الفصام الذهاني بل ان النوع الواحد تختلف حدة الاضطراب ما بين الخفة والوسط والشدة , ولكن يعد الفصام الهيبفريني اشد انوع الفصام علي الاطلاق لانه يؤدي الي فقدان الشخص المريض استبصاره بالواقع تماماً وفقد كل مقومات التواصل الاجتماعي , مع عدم قدرة المريض علي الحكم علي الأمور , مع فقدان القدرة علي الفعالية او العمل , ولا يكون لديه مقدرة علي الاهتمام بنفسه من النظافة الشخصية والاهتمام بالملبس , ولا يسطيع المريض ان يرتب سريره ويقوم بالاستحمام بمفرده , مع فقدان مرضي الفصام الهيبفريني وضعهم في السلم الاجتماعي وهذا يعد من الأمور المؤلمة لدي أولئك المرضي .

يري العلماء ان الفصام الهيبفريني هو اشد أنواع الفصام لان المريض يفقد المقدرة والمهارة الي مرحلة لا يتمكن فيها كل المقدرات التي يستطيع العيش بها وما تتطلبه الحياة بشكل مستقل , لذا يعد زواج مريض الفصام الهيبفريني من الصعوبة بمكان لان الشخص المريض لا يمكنه الاعتناء بنفسه اصلاً .

مرض الفصام الهيبفريني يختلف في حدته وشدته من شخص لاخر فهنا الفصام الهيبفريني الخفيف والمتوسط والشديد , وفي الواقع الأشخاص الذين يصابون بالمرض في مراحل مبكرة من العمر فان المرض يستفحل ويكون اشد صعوبة خاصة لدي الذكور , فاذا ما حدث اضطراب الفصام الهيبفريني في الصغر فانه يؤدي الي فقد الشخص قدرته علي تطوير المهارات , مع عدم قدرته علي الحصول علي التعليم والتحصيل , كما انه يفقد القدرة علي العمل , وبالطبع تلك الأشياء أساسية من اجل القدرة علي مقاومة المرض .

اما عن أسباب الفصام الهيبفريني اشد أنواع الفصام فهناك العديد من النظريات التي اشارت الي أسباب الاضطرابات , فهناك من العلماء من يعتقد ان الاضطراب نتيجة إصابة الأشخاص بفيروسات في مرحلة الصغر , والبعض يعتقد ان هناك خلل في كمية الاكسجين في اثناء الولادة او انه قد حصلت له إصابات في الرأس وربما يكون هناك عامل وراثي وراء الإصابة بالاضطراب , فالوراثة تلعب دور في الإصابة بالفصام ,وقد يكون هناك تقبل واستعداد لدي بعض الاسر لكن ليس بالضرورة , كما هو الحال في بعض الحالات في مرضي السكر والضغط وغيرها .

مدة علاج الفصام الهيبفريني تستمر لمدة طويلة بل قد تستمر لسنوات , وفي ظل المواظبة علي الادوية فان الحالة ستتحسن وان لم تتحسن حالة الشخص الفصامي ,فان تلك الادوية تمنع من تدهور الحالة , ولله الحمد هناك العديد من الادوية الفعالة والتي أصبحت تعالج أمور كثيرة لدي المريض لم تكن تعالج في الماضي , ومن بين ادوية علاج الفصام رزبريدون , واولانزبين والمعرف باسم كلوزبين وهو من الادوية الفعالة في علاج الفصام الهيبفريني , ويعتمد علاج الفصام الهيبفريني بجانب الادوية علي العلاجات السلوكية والنفسية والتأهيلية من اجل اشعار المريض بكينونته واكسابه المهارات الاجتماعية من اجل القدرة علي ممارسة حياته  

إمكانية شفاء مريض الفصام

من ابرز الأمور التي تشغل بال الاسر التي لها مريض مصاب بمرض الفصام هي " إمكانية شفاء مريض الفصام " والتخلص من تلك المعاناة التي يعيشون فيها ويعيش فيها المريض , وفي حقيقة الامر كان ينظر الي الفصام بانه مرض ذهاني لا يمكن الشفاء منه , الا انه في الوقت الحالي ومع توصل العلماء الي العديد من اسرار الدماغ والتعرف علي العديد من طرق علاج مرض الفصام وبالفعل هناك حالات شفيت من مرض الفصام , ولذا فان فكرة ان مرض الفصام مرض مزمن فان الامر غير صحيح , بل هناك إمكانية الشفاء من مرض الفصام لدي الكثير من المرضي في ظل استعمال المريض الادوية بالجرعات المحددة , لكن هناك بعض الحالات التي استفحل فيها المرض وتم التدخل المتاخر في العلاج خاصة بعض أنواع الفصام كالفصام الهيبفريني قد يكون المرض مزمناً ولكن هناك العديد من الحالات التي شفيت من الفصام نهائياً .

ما هو الفصام الوجداني Schizoaffective Disorder ؟

اضطراب الفصام الوجداني هو حالة نفسية ذهانية تحتوي علي صفات مرض الفصام بالاضافة الي صفات الاضطراب الوجداني ثنائي القطب معاً , ولكي يتم تشخيص الفصام الوجداني فبحسب ما ورد في الدليل الاحصائي والتشخيصي الرابع التابع لجميعية الطب النفسي الأمريكية لابد من وجود هذه المعايير :-

  • فترة غير منقطة من ظهور المعايير التشخيصة لاضطراب الفصام الذهاني ومن اهم تلك الاعراض وجود الضلالات والهلاوس كما تحتوي تلك الفترة علي المعايير التشخيصية لمرض الهوس الاكتئابي ثنائي القطب سواء نوبة الهوس او نوبة الاكتئاب او النوبتين معاً .
  • في تلك الفترة لابد من وجود اعراض فصامية فقط لمدة أسبوعين دون حدوث لأعراض الاضطراب الوجداني ( الهوس – الاكتئاب ) .
  • تشكل الأعراض الوجدانية محيطاً كبيراً من الفترة التي الغير منقطعة التي أسلفنا الحديث عنها وليست مجرد نوبة عابرة وقد حددها بعض علماء الطب النفسي نحو 80% من مجمل فترة الاضطراب .
  • لا تكون الاعراض الناتجة بسبب استعمال المواد المسببة للادمان او الادوية المحظورة والتي قد ينتج عنها اعراض تشابه الاعراض الناتجة عن الفصام الوجداني , كذلك لا تكون هذه الأعراض نتيجة الاصابة ببعض الأمراض العضوية .

ما هي نسبة انتشار مرض الفصام ؟

تاتي اهمية علاج مرض الفصام كونه اكثر الاضطرابات الذهانية الاكثر شيوعاً حول العالم فهناك ما يزيد عن 25 مليون إنسان مصاب بمرض الفصام , وهو من اكثر الاضرابات النفسية خطورة  حث يفشل مريض الفصام في تميز الواقع مع السلوك الاجتماعي الغير طبيعي بالاضافة الي الاعراض الشديدة الناجمة عن مرض الفصام والتي تشمل اضطراب الفكر والهلاوس اليمعية وانعدام الارادة وعادة ما يصاب مرضي الفصام بالمشاكل النفسية الاخري مثل اضطرابات القلق والاكتئاب واضطراب تعاطي المخدرات , ومع هذا التدخل المبكر يساعد بشكل كبير في عملية علاج مرض الفصام نهائيا وذلك  من خلال برامج العلاج الدوائي والنفسي التي تتم داخل المصحات النفسية المتخصصة .

 يعاني اكثر من 450 مليون شخص في العالم اضطراباً نفسياً وبالرغم من الانتشار الكبير للاضطرابات النفسية والعقلية والتي تقدر عالمياً 13% الا ان الاهتمام بها اقل بكثير مما هو متوقع مقارنة بنسبة انتشارها .

اما عن نسبة انتشارالفصام في السعودية فقد اشارت احصائيات وزارة الصحة السعودية بان اعلي نسبة من مراجعي مستشفيات الصحة النفسية بسب مرض الفصام والاضطرابات فصامية الانماط  , وقد بلغ عدد المرضي النفسيين المصابين بالفصام بالسعودية 250 الف مريض بالفصام   .

ما هي أسباب مرض الفصام وكيف يتم العلاج من الفصام ؟

لم يوصل العلماء حتي اللحظة الي علاج مرض الفصام نهائياً لانه لم يتم التوصل الي الاسباب التي تتسبب في حدوث مرض الفصام بالتحديد والدقة , لكن قد اثبتت الدراسات المختصة بوجود عوامل عديدة تكون سبباً في حدوث مرض الفصام - علاج الفصام , فهو عبارة عن عدة تفاعلات بيولوجية وكيميائية وفسيولوجية ووراثية , ولكن قد يكون أحد الأسباب بدرجة زائدة علي الأخرى ولا شك ان مدة علاج مرض الفصام متوقف بدرجة كبيرة علي هذه الاسباب ومدي تاثيرها علي المريض , ومن ابرز اسباب الفصام :- 

1.        العوامل الشخصية .

2.        العوامل الوراثية "مرض الفصام والجنس" .

3.        العوامل الأسرية .

4.        العوامل الكيميائية .

5.        اضطرابات الجهاز العصبي .

ما هي الأعراض التي تظهر علي الشخص المريض بالفصام ؟

مع التطور الحادث في الطب النفسي فقد وضع العلماء المختصون عدة شروط يتم من خلالها التعرف علي الشخص المصاب بمرض بالفصام .

ومن أبرز اعراض الفصام النفسي ما يلي :-

1.        الاعتقادات الخاطئة .

2.        الهلاوس والضلالات .

3.        اضطرابات في السلوك والإرادة.

4.        اضطرابات في التفكير "علاج مرض الفصام نهائيا" .

5.        اضطرابات في الوجدان والعاطفة .

6.        تدهور كامل في وظائف الشخص المريض (اجتماعيا –مهنياً –التواصل مع الآخرين ) .

بالاضافة الي العديد من الاضطرابات الاخري التي تنتج عن مرض الفصام النفسي  والتي تحوي اعراضاً نفسية وجسمانية مثل

1.        الانتقال من موضوع لاخر ومن فكرة لاخري .

2.        عدم القدرة علي اتخاذ القرارات .

3.        الارتباك والبلبلة الخاصة بمرض الفصام .

4.        بطء في الحركة .

5.        النسيان الشديد او فقد اغراض .

6.        تكرار بعض الحركات مثل الحركة بشكل دائري او المشي ذهاباً واياباً .

7.        نقص في الطاقة والدافعية .

8.        فقدان المتعة وعدم الاهتمام بالحياة .

9.        فتور وجمود في الشعور .

10.     حالة من المزاج المتقلب فقد يصل لدرجة الاكتئاب من شدة الحزن او الفرح الشديد  .

كيفية تشيخص مرض الفصام

في الواقع حتي الان لا تتوفر اي فحوصات في المعامل قادرة علي تأكيد الاصابة بمرص الفصام , لكن الاطباء المختصين لهم القدرة علي تشخيص الفصم من خلال التركيز علي تاريخ الشخص والاعراض الايجابية والسلبية التي تظهر علي الشخص المريض , واستبعاد اسباب طبية اخري من خلال عمل الفحوصات والتحاليل المختلفة كالتصوير بالاشعة السينية , وعمل فحوصات في الدم .

من الاشخاص الاكثر عرضة للاصابة بالفصام

في واقع الامر اي شخص معرض للاصابة بمرض الفصام فقد يصاب الاطفال بالفصام كذا النساء وفي العادة تبدا الاصابة بالفصام في مرحلة المراهقة وتبدأ اعراض المرض في الظهور بين 16 لي 30 سمة , وقد تظهر الاعراض المبكرة للفصام لعدة اسابيع او شهور بل قد تمتد لسنوات قبل الوصول الي حالة من حالات الذهان الكاملة , وفي الغالب يظهر الفصام عند الرجال بشكل اكبر من النساء وفي الواقع هو مرض نادر الحصول عند الاطفال لكن لا يمنع من ظهوره في تلك المرحلة العمرية , كذا فيما بعد الخامسة والاربعين من العمر فهو نادر الحدوث ايضاً .

تأثير مرض الفصام

هناك العديد من التأثيرات التي يتسبب فيها مرض الفصام في العديد من الجوانب اذا يتحدث الاشخاص المرضي ولا يعقلون ما يتحدثون به مع الكلمات المضطربة والكثير منهم يواجهون صعوبات من اجل الحفاظ علي انفسهم , كما يعانون من اجل الحفاظ علي منزل نظيف , وبعض السلوكيات المتكررة ومن الامور الشائعة حول مرض الفصام خطر العنف في التعامل مع الاخرين , كما يواجه الاشخاص مشكلة في تنظيم الافكار وليس لديهم القدرة علي نقل المعلومات بشكل منطقي .

مرض الفصام والجنس

الدراسات التي تمت بخصوص العلاقة بين الفصام والجنس قليلة لكن بداية يجب ان نعرف ان الجنس في الاشخاص العاديين يتم من خلال خمس مراحل وهي الرغبة ثم الاستثارة ثم الايلاج ثم الانزال ثم الاشباع لكن الجنس عند مريض مريض الفصام فلا يمر بهذه المراحل فقد يتخوف الشخص المصاب بالفصام ممن ممارسة الجنس فيفقد الرغبة في ممارسة الجنس لانه يعتقد ان ممارسة الجنس قد تفقده ما تبقي من عقله فيؤدي الي عزوفه عن هذا السلوك , ولكن بعد السيطرة علي اعراض الفصام والوصول الي مرحلة من الاستقرار النفسي والاتزان السلوكي فان العلاقة بين مرض الفصام والجنس ستختلف تماماً , ونستطيع الوصول الي مرحلة من الاستقرار النفسي والسلوكي اذا ما تم التدخل المبكر بالعلاج والخضوع الي البرامج العلاجية في مراكز الصحة النفسية والطبيب المعالج هو الشخص القادر علي تحديد مدي امكانية زواج مريض الفصام ومدي استقرار العلاقة بحسب ما يترائي له من حالة الشخص .

اخطاء شائعة حول مرض الفصام

لا شك ان انتشار الفصام بنسب كبيرة في العالم فقد بلغ عدد مرضي الفصام حوالي 1% من سكان العالم , ويعد الفصام من اكثر الاضطرابات الذهانية انتشاراً في السعودية وفي مصر لذا فاننا سنولي الموضوع اهتماماً كبيراً وبشكل مفصل , وفي هذه الحلقة سنتحدث عن من الاعتقادات الخاطئة المنتشرة حول مرض الفصام والتي تجعل الاشخاص يسيرون في طرق وهمية لتلقي العلاج كذلك تجعل الاشخاص المرضي وذويهم في حالة من فقدان الامل والاحباط وتجعلهم يعزفون عن السير في طريق    .

أولاُ :-  الاعتقاد بان مرض الفصام هو انفصام في الشخصية " ازدواج في الشخصية  " , لكن في الحقيقة الفصام مرض عقلي يتسبب في اضطراب في التفكير والوجدان والتصرفات اما انفصام الشخصية هو حالة هيستيرية تحويلية او انشقاقية مؤقتة .

ثانياً :- الاعتقاد الخاطئ بان مرض الفصام احد الاضطرابات المزمنة التي لا يشفي منها , لكن مرض الفصام لا يتدهور بشكل مستمر وهناك نسب كبيرة من المرضي الفصاميين تستقر احوالهم مع الانتظام التام مع العلاج , لذا فالتصور الخاطئ بان مريض الفصام لا يشفي ليس له اساس من الصحة ويؤدي الي اليأس والاهمال وفقدان الامل وتخلي الاصدقاء .

ثالثاً :- الاعتقاد الخاطئ بان الفصام يتسبب من السحر والعمل والارواح الشريرة , وفي الحقيقة بالرغم من ان الفصام احد الاضطرابات الذهانية التي تصيب المخ الا انه يمكن علاجه لكن قد اشيع انه ناتج عن العين والحسد والسحر وغيرها من الامور التي لا اساس لها من الصحة والتي تسبب في التدخل المتأخر في العرض علي طبيب نفسي متخصص اذ ان الاهل يسيرون في طرق وهمية لعلاج الاضطراب .

رابعاً :- الاعتقاد بأن الفصام ناتج عن فشل التربية والتنشئة , لكن الفصام ليس انحرافاً اخلاقياً او سوء تربية لكنه مرض عقلي فمثلما تؤدي جلطات المخ الي شلل حركي فالفصام يتسبب في اضطراب وارتباك في وظائف التفكير والمنطق .

خامساً :- الاعتقاد الخاطئ بان مرض الفصام معدي وقد شكل هذا الاعتقاد الذي لا صحة له ألبته ارضية للتعصب والتفرقة ضد المرضي النفسيين .

سادساً :- الاعتقاد بان مرضي الفصام لا يستطيعون العمل وغير قادرين علي الانجاز الوظيفي لكن في الحقيقة مرضي الفصام يستطيعون العمل حتي ولو ظهرت عليهم اعراض المرض فالعمل يساعد علي الشفاء من الفصام ويشعر المريض بدوره في الحياة .

سابعاً : - الاعتقاد بان من يعانون من مرض الفصام يميلون الي العنف , لكن في الحقيقة فقد اكدت الدراسات بان من يعانون من مرض الفصام لا يميلون الي العنف وان نسبة تواتر العنف بين الاشخاص الفصاميين اقل من الاشخاص الطبيعين .

ثامناً :- الاعتقاد الخاطئ بان مرضي الفصام يعانون من التخلف العقلي , وبالرغم من ان هناك خلط كثير بين الفصام والتاخر العقلي الا ان التخلف العقلي ومرض الفصام اضطرابان مختلفان تماماً فالتاخر العقلي نتيجة بطء او توقف النمو العقلي بما لا يتماشي مع العمر الزمني , اما الفصام فهو اضطراب في التفكير والتصرفات وفي الغالب يظهر في فترات المراهقة المتأ خرة أو ما بعدها .

تاسعاً :-  الاعتقاد بان مرضي الفصام يجب حجزهم في المستشفيات او الحجر علي المرضي او السجن لكن في الحقيقة هذا يؤدي الي تدهور حالتهم كثيراً اذ ان مرضي الفصام بحاجة الي مجتمع علاجي من خلال برامج شاملة او يتم علاجهم داخل الاسرة لكن لابد من الالتزام بالعلاج مع تعضيد الاسرة ومساندتهم للمريض .

كيفية علاج مرض الفصام نهائيا ؟

الفصام اضطراب داغي حاد يجعل الشخص المريض غير مميز للوااقع ويؤدي الاضطراب الي الهلاوس والضلالات مع اضطراب في التفكير والسلوك لكن مع هذا فانه يتم علاج مرض الفصام نهائياً لدي بعض الاشخاص المصابين بالفصام وهناك بعض علامات 

الشفاء من الفصام وتحسن حالة الشخص المريض الفصام من خلال العلاج الدوائي والنفسي , اما عن علاج الفصام بدون دواء فلا شك ان الادوية هامة بدرجة كبيرة في تحسين حالة مريض الفصام والتخفيف من حدة الاعراض .

العلاج الدوائي لمرض الفصام :- الحديث عن علاج الفصام بدون دواء قد يكون ضرباً من المحال , فلا شك بان الأدوية حجر اساس لعلاج اضطراب الفصام , ومع هذا لان الادوية المخصصة للفصام تتسبب في حدوث اثاراً خطيرة ونادرة لذا يتردد العديد من الاشخاص من تناول تلك الادوية .

وتعتبر مضادات للذهان اشهر الادوية المستخدمة في علاج الفصام لكن نظراً للاعراض الناتجة فلا يتم تناول الادوية الا من خلال الطبيب النفسي المعالج حتي لا يحدث مضاعفات .

 اما عن مدة علاج الفصام فقد يستغرق الامر بضعة اسابيع لملاحظة تحسن للاعراض علي الشخص الفصامي  ولا شك بان علاج الفصام البسيط يكون اسهل من غيره بكثير , لكن بشكل عام فان الهدف من العلاج بالادوية المضادة للذهان هو السيطرة علي العلامات والأعراض والاعراض بشكل فعال وبأقل جرعة ممكنة , وقد يحاول الطبيب النفسي تجربة جرعات مختلفة وأدوية مختلفة خلال فترة ما للوصول الي نتيجة طيبة في علاج المرض , وقد يتم علاج مريض الفصام من خلال الادوية مضادات الاكتئاب و الادوية المضادة للقلق .

- يعتقد بعض الأطباء بأن مرض الفصام من الأمراض المزمنة التي لا يشفي منها المريض , لكن في الحقيقة ومع التطور في علم النفس والعلاج النفسي والدوائي فقد تم علاج كثير من الحالات تماماً من مرض الفصام  .

- يجب الاستعانة بالأطباء النفسيون والالتحاق بأحد المصحات المتخصصة في علاج مرض الفصام  ليكون تحت إشراف طبي مباشر من قبل أطباء نفسيون متخصصون فالعلاج الدوائي هو الأساس في علاج مرض الفصام .

- يتمثل علاج الفصام في إعطاء الشخص بعض الأدوية وهي جانب العلاج بالحقن والأخر في صورة أقراص يتعاطاه الشخص المريض بجرعات محددة وبإشراف الطبيب المختص .

- من أشهر أنواع الادوية المستخدمة في علاج مريض الفصام ( رسيبريدال كونستا – انفيجا ) وهي حقن تأتي من الخارج ولكن العيب في تلك الأدوية هي غلاء أسعارها وعدم توفرها بشكل كبير .- الأقراص المستخدمة في علاج الفصام ( فيبركسا - رسيبريدال - أبيلفاي ) , لكت عملية علاج الفصام بدون دواء  فلا شك ان ذلك سيتسبب في تاخير العلاج وتاخير علامات الشفاء من الفصام بالاضافة الي ان حدة  اعراض الفصام النفسي ستكون شديدة ويعاني منها الشخص كثيراً .

- علاج الفصام البسيط اسهل انواع الفصام قاطبة حيث ان اعراض الفصام في هذا النوع تكون خفيفة اذا ما قورنت بغيرها وتكون استجابة الشخص الفصامي للعلاج السلوكي المعرفي اسرع .

- يتوفر بدائل بالسوق المصرية مثل ( كلوتيكسول – موديكيت )(علاج الفصام بدون ادوية) .

- وللأسرة دور كبير في علاج الشخص المريض بالفصام من ناحية التعاطف معه والتكيف مع العيش معه وتجنب إدانته وتوبيخه .

اما عن علاج الفصام بالاعشاب فهذه الطرق العلاجية غير معتمدة حتي الان في دار الطب النفسي وعلاج الادمان حيث ان الهيئات والمنظمات العلاجية العالمية لم تعتمد علاج الفصام بالاعشاب ونحن نسير علي الاساليب العالمية والمعتمدة من قبل الطب النفسي .

هل يمكن الشفاء التام من مرض الفصام ؟

في حين حديثنا عن الشفاء التام من مرض الفصام فنحن لا نتحدث عن ضرب من ضروب الخيال فهناك من مرضي الفصام من شفي تماما من مرض الفصام وينعمون بالصحة وعادوا الي الحياة بشكل طبيعي الي حياة خالية من الادوية واثارها الجانبية .

الامر الذي يجب ان يعيه الجميع ان الشفاء من مرض الفصام ليس ممكناً فحسب بل هو امر شائع , وبحسب احدي الابحاث التي اجريت والتي كانت رسالة دكتوراة من جامعة saybrook  عن مرضي الفصام ممن شفيوا تماماً من مرض الفصام وقد ظهرت لديهم علامات الشفاء من مرض الفصام ومن ثم شفوا تماماً ومن المرض ومارسوا حياتهم بشكل طبيعي بعيداً عن المعالجة الدوائية وقد تم تشخيصهم بالفصام واضطرابات ذهانية اخري .

الجانب المثير للجدل فيما يتعلق بنموذج علاج مرضي الفصام والسائد في المجتمع والذي يكاد امر مسلم به هو المحاولة الحثيثة لاقناع مرضي الفصام بانهم يعانون من احد الاضطرابات الدماغية والتي والشفاء منه امر مستحيل , الا ان الحقيقة والشائع ان هناك حالات شفيت من مرض الفصام تماماً لذا كيف يكون الشفاء وهناك قناعة لدي مريض الفصام بانه لا يوجد ادني احتمال للشفاء من الفصام ؟

اذا نحن بحاجة الي اعادة النظر بالنسبة الي اضرار هذا الاعتقاد السائد حول مدي الشفاء من مرض الفصام وفائدة الزج بهذه المعتقدات في عقول وقلوب الناس .

احدث علاج للفصام

احدثت ادوية علاج الفصام طفرة في علاج الفصامي بخلاف الادوية القديمة , فاصبح العلاج الدوائي ذا الدور الفعال في التقليل من اعراض مرض الفصام كالتفكير الغير طبيعي والهلاوس والضلالات وهي من اشهر الاعراض التي تهيمن علي المريض , وبعض الاشخاص يظهر لديهم بعض الاعراض الجانبية المزعجة بما في ذلك الرعشة وزيادة نوعا في الوزن , وقد يكون هناك تداخل في ادوية الفصام مع بعض الادوية والمكملات الاخري الا انه في معظم الحالات امر لابد منه للشخص المريض , وعلي الرغم من عدم وجود علاج نهائي للفصام في الحالات المتاخرة من المرض الا انه حتي مع التاخير في التدخل بالعلاج لا يعني ان نترك الحالة الي مرحلة من التدهور بل يساعد العلاج في التعامل مع الاعراض الاكثر خطورة والسيطرة علي الاضطراب الذهاني وكما اشرنا الي انه كلما كان التدخل بالعلاج في وقت مبكر كلما كان افضل في الوصول الي اقصي درجات التعافي , والمزج بين ادوية علاج الفصام مع العلاج السلوكي والعلاجات النفسية افضل الخيارات من اجل الوصول الي افضل نتائج علاجية وادراة الاعراض بشكل افضل , ويهدف علاج مريض الفصام الي تحسين مهارات الرعاية الذاتية من اجل التواصل وعمل علاقات بشكل افضل .

الوقاية من مرض الفصام ؟

لا يوجد طرق للوقاية من الفصام لكن لا شك بان التدخل المبكر لعلاج الفصام يساعد بشكل كبير في السيطرة علي اعراض الفصام البسيط قبل حدوث مضاعفات خطيرة , كما يساعد علي تحسين حالة الفصامي علي المدي البعيد , كما يساعد الالتزام بخطة العلاج في الوقاية من حدوث انتكاسات او حدوث مضاعفات او تفاقم في الاعراض , وفي المجتمعات التي يغلب عليها التدين قد يتم علاج الفصام بالقران كاحد الطرق والاسليب العلاجية في تلك المجتمعات وذلك بالاستعانة بالعلاج النفسي والدوائي ايضاً .